علي عبدالرحيم عربي النوبي: طاقة وقودها العدالة - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 13 فبراير 2021

علي عبدالرحيم عربي النوبي: طاقة وقودها العدالة

علي عبدالرحيم النوبي

علي عبدالرحيم عربي النوبي *

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

روي عن ابن عبّاس رضي الله عنهما: "ما آتى الله عزّ وجلّ عبدًا علمًا إلا شابًّا، والخيرُ كلُّه في الشّباب"، ثمّ تلا قوله عزّ وجلّ: {قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ}، وقوله تعالى: {إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى}، وقوله تعالى: {وَآَتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا}.

إن الحديث عن الشباب العربي وطموحاته لا يحتاج كثيراً إلى العبارات الرنانة أو الكلمات الكثيرة، فالشباب بطاقاته وأفكاره المتغيرة والمتجددة أكثر تأثيراً من التنظيرات.

ولكن ما يحتاجه الشباب لتلبية طموحاته هو العدل والمساواة في منحه الفرص للتعلم والعمل، فهم المستقبل والأمل. والشباب في الوطن العربي تحديداً إذا ما أعطي الفرصة العادلة للتعلم والعمل صار مثالاً ناجحاً في شتى المجالات، وقد جاء في البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة. قال: كيف إضاعتها يا رسول الله؟ قال: إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة). وكما هو معلوم فإن الساعة لا تقوم إلا على شرار الناس، فشعور الشباب وما يحملونه من طاقة بالظلم له مردود سيئ على الجميع. إن رسول الله معلم الناس الخير يوصي حتى فى الزواج بقبول الشباب حسب الأخلاق والدين، كما ورد في الترمذي "إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه؛ إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض، وفساد عريض".

وخلاصة القول: إن توفير العدل والمساواة يجعل الشباب في توازن نفسي ويمنحه شعوراً بالرضا لا يستنزف طاقته.. بل يجعلها تتوجه إلى ما فيه إعمار الأرض، ولا يلبي طموحاته فحسب.. بل يسعى لنهضة أمته العربية والبشرية جمعاء، فمن لم يشغل نفسه بالحق شغلته نفسه بالباطل، وقد أحسن أبو العتاهية حين قال:
إن الشباب والفراغ والجدة ... مفسدة للمرء أي مفسدة.

* شاب مصري مهتم بالكتابة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.