أمنية عادل: التقبل طريق الطموح - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 15 فبراير 2021

أمنية عادل: التقبل طريق الطموح

أمنية عادل


أمنية عادل *

(مسابقة طموحات الشباب العربي) 

إذا ما بدأت يومك بمحاولة تجنب كل من تلتقيه في المنزل، حيث يراك والدك غير ناجح وأمك تراك تضيع وقتك من دون تنفيذ أي شيء، وأخوتك يرونك تحصل على امتيازات لا تستحقها، كل هذا لمجرد أنك تفعل شيئاً يخالف المتوقع منك.

المسار المرسوم هو أفضل طريق للحصول على رضى الآخرين حينما تكون جزءاً من التيار، كلما ابتعدت عن الخط الواضح المرسوم مسبقا وتصبح محل انتقاد وازدراء أحياناً من قبل البعض، وهو ما قد يؤثر على مسارك في الحياة وطريق طموحك، حيث تظل حبيس هذه النظرة أو على أقل تقدير "تعمل ألف حساب" لكل ما يقال عنك، وتتحول من السعي نحو تحقيق طموحك إلى تبرير ما تفعل أو ما ترغب به.

في هذه اللحظة تسأل نفسك، ماذا أحتاج حتى أحقق ما أطمح به بعيداً عن هذا الثقل الذي يقع على كاهلي بسبب نظرة الآخرين وخاصة المقربين؟ قد يجيب البعض أنه عليك التحلي بالثقة بالنفس، وهو أمر مطلوب حقاً. والبعض الآخر يرى أنه عليك أن تطور مهاراتك لتكون على الطريق الصحيح، وهو أمر صحيح أيضاً. ولكن ماذا عن البيئة التي تحيط بك؟

حتى تتمتع ببنية سليمة، عليك أن تؤهل جسدك لهذا، بأن تمارس الرياضة، وتتناول الطعام الصحي، وغيرها من العادات الصحيحة التي تؤدي إلى السلامة الجسدية. هذا هو الحال أيضاً لتحقيق السلامة النفسية، التقبل هو ما تحتاجه من الآخرين من حولك حتى تفرغ عقلك، ولا تشغل جانباً من تفكيرك في ما يتوقعه الآخرون منك، ويصبح عقلك بالكامل منتبهاً إلى هدفك وطموحك، وما تريد أن تصبو إليه.

استمع إلى أحدهم يقول إن هناك الكثير من الأشياء الأخرى التي يحتاجها الشباب لتحقيق طموحاتهم، بالتأكيد هناك العديد حتى تتحقق الطموحات، ولكن التقبل ينتج عنه التشجيع، ومن ثم صفاء الذهن ووضوح الرؤية، تصور أنك دخلت مطعماً، وتشعر بالجوع وطلبت ساندويشاً لا يطلبه رواد المطعم، فينظر لك الجارسون بطريقة غريبة ترافقها نظرة أخرى من الزبون الذي يجاورك، وقد تطلب طعاماً آخر منعاً للحرج!

* ناقدة سينمائية وباحثة مصرية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.