علي فرياد: الطموح كالبذرة تحتاج عوامل كي تنمو - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 27 فبراير 2021

علي فرياد: الطموح كالبذرة تحتاج عوامل كي تنمو

علي فرياد محمد


علي فرياد محمد *

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

الموضوع ليس بالسهولة التي قد يظهر عليها، نستطيع أن نلمع الموضوع، ونقول إن الشباب العربي أكثر فئة في العالم طموحاً، ولكن الموضوع ليس هكذا، فالأمر معقد ومتشعب.

أولاً: ما هو الطموح؟

لو بحثنا عن تعريفه في الإنترنت، سنجد في موقع ويكيبديا تعريفه كالتالي:

الطموح: هو امتلاك الحافز لبلوغ القوة أو الطموح هو ذلك الشيء الذي ينمو بداخل الفرد ليكسبه القدرة على بذل مجهود أكبر لكي يحقق ما يريد. فلا وصول لمبتغى أو هدف من دون حافز، ولا هناك حافز إلا من وراء الطموح.

جميل جداً، ومختصر لنحلل التعريف.. إذاً، الطموح هو امتلاك حافز، والحافز للأسف لا يعتمد على الشخص فقط، بل هنالك عناصر عدة تؤثر فيه.. لا يسعنا أن نتطرق إلى كل العناصر في هذا المقال. لهذا سنهتم بأكثرها تأثيراً على حافز الإنسان، وهو العائلة، والعائلة من أهم أسباب تحقيق الإنسان مبتغاه، خاصة في الوطن العربي، فالشاب الطموح في الوطن العربي، غالباً ما يتدرج من عائلة واعية وإيجابية، صحيح هنالك عظماء في الوطن العربي ولدوا من رحم المعاناة، ومن دون دعم عائلاتهم.. ولكن مثل ما قلنا في البداية، نخص المقالة للأغلبية.

والعنصر المهم الثاني، هو البيئة، فكم من الشباب الذين نعرفهم دفنت طموحهم بسبب البيئة المحيطة، ولو تطرقت أكثر لموضوع تأثير البيئة على الطموح فسوف أحتاج إلى العديد من الكلمات لأفي الموضوع حقه.

أما العنصر المهم الثالث المؤثر، فهو الدولة.. وهي بالتأكيد أهم وأقوى عنصر لزراعة الطموح في الشباب، وخير مثال على ذالك هو الفرق بين طموح شباب ينتمون لدولة تدعمهم حكومتها، وتهتم بمشاريعهم، وتقضي على العراقيل التي تحد بينهم وبين طموحهم، وبين شباب ينتمون لدول لا تهتم بطموح شبابها.

في النهاية أقول، إن الشاب العربي يحتاج دعماً من أكثر من جهة، لكي يكون طموحاً وخلاقاً، فالطموح كالبذرة تحتاج عدة عوامل كي تنمو.

* بكالوريوس في التربية الإنجليزية، العراق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.