رجب حمزة: بَدْءُ الانْطِلاقة بنَزْعِ الشَّرنَقة - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 25 فبراير 2021

رجب حمزة: بَدْءُ الانْطِلاقة بنَزْعِ الشَّرنَقة

رجب حمزة


رجب حمزة *

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

ما هي أقْصَى حياة تُعاني ارتِباكاً وصُعوبات؟

ما حياة الإنسان، بلِ الحشرات والحيوان؛ فلِمَ لا نُجرِّب خطَّتهم، التي تقوم على الاعتِناء بصِغارهم ومِن ثَمَّ تركهم للتَّجربة والبيئة القاسية تُعلِّمهم فنَّ العَيش.

فلو وَضعنا مكان كلمة الرَّغبة، فنَّ العَيش. ومكان كلمة الطُّموح، سَلْك الطَّريق؛ لسَهُل علينا وجود الإجابة.

(ماذا يرغب الشباب العربي لتلبية طموحاته؟)

يرغب رغبة في اسْتِخلاص معاني الطُّموح نَفْسها. فلو للطُّموح معانٍ عدَّة في المعجم، فنُريد بعضاً منها يتحقَّق، وهي كالآتي:
طَمَحَ الماء: ارتفع؛ نريد أن نرتفع فالقاع مُزدحم.
طَمَحَ بصره إليه: رفعه وحدَّق؛ فلا انكِسار أو خوف، بل شجاعة وإقْدام.
طَمَحَ إلى الأمر: استشْرف وتطلَّع؛ فلا وَهْنَ ولا هبوط ولا انْحِطاط، بل عزيمة وإصرار.
طَمَحَ به: ذهب به؛ فلا رُقود ولا رُكود، بل نشاط وحركة.
طَمَحَ بأنْفه: شمخ؛ فلا ذُلَّ ولا هَوان، بل عِزَّة وتَرفُّع وإباء.
طَمَحَ إلى العُلا: رغب؛ رغبة للحُصول على ما هو أعلَى وأسمَى.

فمرحباً بها مِن معانٍ، وما أقلَّها مِن مَطالب لو نُفِّذَت، لتُكوِّن نواة وُضِعَت في أرض الواقع؛ لتُحقِّق مَساعي طُموح الشَّاب الذي يرغب في أن تكون رغبته مُتاحة، فيقدِر على تَخْريج أفْكاره حتَّى لو كانت باليَة، فلن تَصْلُح حتَّى تُفْرَغ لتُقيَّم. ولن تُقيَّم حتَّى يُمارِسها تحت يد الخُبراء والمُؤسَّسات.

ولنعلَم: بأنَّ الطُّموح امْتِداد لا يَتوقَّف، والرَّغبة شَريان ما إن يتوقَّف حتَّى تُعلَن الوفاة؛ لذا علينا تَذليل العَقبات والصُّعوبات التي تمْنع الطُّموح، وتَوفير الحماية اللَّازمة للرَّغبة، وضمان الرِّعاية مِن قريب والمُتابعة مِن بعيد؛ كي يُزهِر المجتمع بعُضو صالح قادر فعَّال. وحينها نكون قد نزعنا الشَّرنقة التي تُغلِّف الشَّاب وتمنعه مِن مُواصلة مرحلة مُهمَّة في طَوْر حياته، ألا وهي السَّعي والتَّقدُّم. ولا يكون كمَن غُزِلَتِ الشَّرنقة حوله فاخْتنق.

فلو كان مِن معاني الطُّموح الارتِفاع والحركة، فهَنيئاً للمُجتمع الصُّعود والبركة.

* خريج كلية الإعلام جامعة القاهرة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.