علماء فرنسيون: مهمة مسبار الأمل مثيرة لمعرفة أول نموذج حقيقي لمناخ المريخ - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 10 فبراير 2021

علماء فرنسيون: مهمة مسبار الأمل مثيرة لمعرفة أول نموذج حقيقي لمناخ المريخ

العلم يتوجه إلى المريخ

 

باريس: فابيولا بدوي

بقدر الأهمية التي يكتسبها الحدث، بقدر ما جاء اهتمام مراكز الأبحاث العلمية الفرنسية، وفي مقدمتها مركزا العلوم المستقبلية والعلوم والحياة وغيرهما، ووسائل الإعلام الفرنسية جميعها بلا استثناء، بدخول مسبار الأمل الإماراتي مدار المريخ، فيما استعرض العديد من الباحثين الحدث وأهميته عبر المواقع العلمية بشيء من التبسيط الذي يمكّن المتابعين من فهم الحدث ومدى أهميته.. وعلى سبيل المثال لا الحصر، ما ذكره كريستيان مازيل، من معهد أبحاث الفيزياء الفلكية وعلم الكواكب في فرنسا من أن العالم أمام مهمة مثيرة للاهتمام حيث سنتمكن ابتداء من الآن من مراقبة الغلاف الجوي للمريخ بشكل مستمر.

آراء علماء فرنسيين

من جهته يؤكد العالم الفرنسي فرانسوا فورجيه في تصريحاته أنه سيكون من المحفز لنا للغاية مشاهدة ومتابعة ما يحدث أدنى الكوكب الأحمر، وأيضاً ما يحدث في أعلاه، كما سنعرف بعد وصول المسبار لماذا تتعثر الغازات التي تحيط بالكوكب ذي الغلاف الأكثر كثافة، وسوف نتعرف على ظواهر عدة في مقدمتها ما تأثير الرياح الشمسية وغيرها من الظواهر الفلكية العلمية.

إلى ذلك، خصص موقع مركز دراسات العلوم المستقبلية الفرنسي مساحة كبيرة للشرح من خلال الفيديو وحديث الباحثين منذ إطلاق دولة الإمارات العربية المتحدة مسبار الأمل في 19 يوليو من العام الماضي حتى لحظة وصوله إلى كوكب المريخ، بعد رحلة استمرت سبعة أشهر وقطع المسبار أكثر من 493,5 مليون كيلو متر منذ إطلاقه.

يشرح الباحث، ريمي دوكور من مركز العلوم المستقبلية، أن المسبار أجرى مناورة الإدخال المداري للمريخ، وأنه سوف يختبر أدواته العلمية قبل الذهاب إلى المدار العلمي ليسجل أول صورة كاملة للطقس والمناخ ابتداء من شهر مارس، طوال العام المريخي، وأن مسبار الأمل سيرفع الفترة الزمنية للمدار تدريجياً لإدخال المسبار على مداره التشغيلي الكامل بحلول شهر أبريل المقبل.

لحظة انطلاق

أول نموذج شامل لطقس المريخ

ويؤكد دوكور على أن كافة المراحل المقبلة إنما تهدف في النهاية إلى إنشاء أول نموذج شامل حقيقي لنظام الطقس على كوكب المريخ، ومهمة مسبار الأمل الكبرى تكمن في القدرة على تنفيذ مهمة صعبة من شأنها دعم كافة جهود العلماء لفهم الغلاف الجوي للمريخ، حيث يعتقد الباحثون على أن مهمة مسبار الأمل سوف تساعد على فهم أفضل للغلاف الجوي للأرض والتغيرات التي تحدث عليه. موضحاً أن دراسة تآكل الغلاف الجوي للمريخ والعواصف الترابية العملاقة تؤثر بالضرورة على كوكبنا، والأهم من كل هذا فإن مهمة مسبار الأمر سوف تساعد العلماء على فهم سلوك الهباء الجوي، الذي لا يزال غير مفهوم حتى الآن بشكل جيد.


حركة المسبار

تصدر الخبرفي الإعلام الفرنسي

أما في الإعلام الفرنسي فعلى سبيل المثال، جاء العنوان الرئيس في صحيفة اللوموند (مسبار الأمل يسعى لكشف أسرار الزمن)، وفي تحقيق خاص برصد اللحظة العلمية الاستثنائية، أكدت اللوموند أن دخول المسبار الخاص بأول مهمة عربية بين الكواكب بقيادة الإمارات العربية المتحدة، في التاسع من فبراير إلى مدار حول المريخ، يعد الجزء الأكثر أهمية في رحلة الكشف عن أسرار الزمن.

وأشارت اللوموند إلى أن العالم كله تابع هذه اللحظة المثيرة، فيما كان يحبس العلماء أنفاسهم، فالمسبار المصمم للكشف عن أسرار مناخ المريخ، سوف يقدم لهم صورة كاملة لديناميكيات درجات الحرارة في الغلاف الجوي، خصوصاً أن مسبار الأمل هو الأول في الوصول ضمن ثلاث مركبات فضائية من المقرر أن تصل إلى المريخ في شهر فبراير الحالي، حيث أطلقت كل من الصين والولايات المتحدة الأمريكية أيضاً صواريخ في شهر يوليو من العام الماضي.

الأول من نوعه

بينما جاء العنوان الرئيس لصحيفة الليبراسيون: دخول مسبار الأمل لمدار حول المريخ هو الأول من نوعه في العالم العربي. وأكد موضوعها أن مسبار الأمل الإماراتي الذي نجح في مناورته أمس سوف يكتشف أسرار الغلاف الجوي للكوكب الأحمر بشكل يتوقع العلماء أنه لم يسبق له مثيل.

وجدير بالذكر هنا تصدر الخبر كافة وسائل الإعلام المرئية الفرنسية، التي اتفقت على أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت خامس دولة في العالم وأول دولة عربية تنجح في وضع مسبار فضائي في مدار كوكب المريخ، وذلك مع وصول مسبار الأمل إلى مدار الكوكب الأحمر مساء أمس بعد رحلة استمرت سبعة أشهر.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.