خديجة موسى: جسر عبور لمتابعة طموح الشباب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 24 فبراير 2021

خديجة موسى: جسر عبور لمتابعة طموح الشباب

خديجة موسى


خديجة موسى *

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

ألا ليت الشباب يعود يوماً .. فأخبره بما صنع المشيب

هو بيت من قصيدة قالها الشاعر معبراً فيه عن ألمه وحسرته على ما فاته من أيام عمره، وندمه الشديد على زهوره اليانعة التي ذبلت قبل أوانها، ولكن لا يفيد الندم، وقد سبق السيف العذل.

كلنا يعلم بأن للانسان رغبات وطموحات وتوقعات وتطلعات فطرية للإنجاز والتفوق دائماً، وهي حاجة ملحة لكثير من شبابنا العربي من مختلف البلدان في أرض الخليج وآخر المحيط، حيث تتشابه الأفكار والأمنيات.

شبابنا يحلم كثيراً ويقف كثيراً على ناصية الحلم ليقاتل، ولكن تجري الرياح بما لا تشتتهي السفن غالباً.

فهنا في عالمنا الكثير من العراقيل والعقبات التي تسهم في هدم آمالهم وتحولها لسراب من مشاكل اقتصادية وحروب نفسية وبشرية وغيرها. بغض النظر عن كل تلك المشاكل، فكل ما يطمح إليه الشاب العربي هو أولاً الحصول على مسكن ملائم وبيئة مناسبة لينمو جسدياً ونفسياً بشكل سليم، وليكون خالياً من العقد والأوهام التي تعترض طريقه، وأيضاً وجود جهات داعمة لحقوق الشباب في الحصول على تعليم كافٍ ووافٍ لمواصلة مسيرة بنائه، وللحصول على وظيفة أو عمل يتماشى مع قدراته ومهاراته، بالإضافة إلى العناية بتوفير جميع التخصصات التي تثري ثقافته وتكون قريبة من توجهاته.

ولا يجب أن نغفل عن أهمية الجهات الإرشادية والتوعوية لمساعدته في تحديد ميولاته ورغباته التخصصية وكذلك تنويع الأساليب والتقنيات في التعليم.

علاوة على ذلك يرغب الشاب العربي بالاستقرار في حياته الأسرية، وذلك لا يكون إلا من خلال تسهيل مصاريف الزواج ومساعدته على توفير المسكن الخاص به.

ذلك كان على سبيل المثال لا الحصر، ففي هذا المقال لا يسعنا أن نخوض في تفاصيلها، ولكن يمكننا ذكرها وتوضيح بعض النقاط التي يمكن أن نقول بأنها جسر عبور لطموح الشباب وتذكرة مرور تسمح بفتح الطريق أمامهم لمتابعة أحلامهم واقتناص الفرص.

* دبلوم متقدم في إدارة المشاريع، الإمارات العربية المتحدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.