د. نوال الراضي: طموحات المرأة العربية في اتخاذ القرارات السياسية - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأحد، 21 فبراير 2021

د. نوال الراضي: طموحات المرأة العربية في اتخاذ القرارات السياسية

د. نوال الراضي


د. نوال الراضي

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

يمثل وجود المرأة في الحياة العامة ركيزة أساسية من ركائز التغيير الشامل في الوطن العربي اجتماعياً سواء ثقافياً أو اقتصادياً، ولم لا سياسياً؟

ومواكبة المرأة العربية لما هو حاصل من تغييرات تعكس دورها الفعال في مختلف الميادين الاجتماعية، ومنها الأسرة والعمل والإنتاج الثقافي، وكذا الانخراط في الحياة السياسية.

وتأثر المرأة وتأثيرها في مسار التغيير متوقف على مستوى أداء السياسات العمومية، من خلال ما تسنه من تشريعات، وما توفره من مؤسسات تعنى بتفعيل دور المرأة في المجتمعات العربية، وتحسين وضعيتها للرقي بها في أعلى مراتب الحياة العامة.

وهذا لا يتم إلا بإزاحة العوائق التي تمنع المرأة العربية من تحقيق الدور المنوط بها سياسياً، وبالتالي يكون حضور المرأة العربية في الحياة العامة بمواكبتها لجميع التغييرات المجتمعية حضوراً واقعياً ملموساً، وهذا مرتكز بالأساس على سياسات الدول العربية في تمكين المرأة من المشاركة في الحياة الاجتماعية، خصوصاً في المجال السياسي، عدا المجالين الثقافي والاقتصادي.

وليس المطلوب من الدول العربية سن قوانين تهتم بالمرأة لوضعها في دساتير ورقية تنادي بحقوق المرأة من حرية ومساواة وغيرها من الشعارات الرنانة، وإنما المطلوب منها تفعيل تلك القوانين بأن تحدث توازناً بين وجود المرأة من حيث كينونتها وبين حضورها كمواطنة فاعلة في التغيير.

المطلوب تلبية طموح المرأة العربية الأعظم وهو إشراكها في اتخاذ القرارات السياسية في مؤسسات الدولة والمجتمع المدني.

فمن الواجب التركيز على طموحات المرأة السياسية المعقولة والمشروعة للوصول بها إلى مستوى القيادة والريادة في مجال الشأن العام على غرار قيادتها وريادتها داخل الأسرة والمجتمع.

وخلاصة القول: لقد آن للمرأة العربية أن تصبح هي الأخرى صاحبة القرار في السياسة الداخلية لتسهم في إصلاح النظم التقليدية الفاسدة البائدة.

فهل تتمكن المرأة العربية من مواكبة التحولات المستمرة في الوطن العربي، لتحقيق طموحها السياسي، أم يبقى طموحها هذا مجرد حلم قيد التنفيذ؟

وهل ستؤدي السياسات العمومية المتبعة مستقبلاً الدور المنوط بها في تفعيل دور المرأة وتمكينها اجتماعياً على المستوى السياسي قياساً على المستوى الثقافي والاقتصادي؟

* دكتوراه في الأدب العربي، المملكة المغربية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.