سمر الوصيفي: الرحالة - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 17 فبراير 2021

سمر الوصيفي: الرحالة

سمر الوصيفي

سمر الوصيفي *

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

بدأت كفكرة لدى عقول بعض الشباب 
الذين آمنوا بفكرتهم وحبهم لبلدهم. لم يكن الأمر سهلًا، ولكنهم لم يستسلموا وتسلحوا بالإرادة القوية. أحلامهم كانت مجرد فكرة لتتحول إلى واقع أصبح اليوم مشهوداً. كاد الحلم أن يبقى تحت وسائدهم، من دون أن يعلم به أحد.

بدأت الفكرة على عجلة، كنوع من أنواع السياحة الداخلية، والتي كانت تعرف على أنها نشاط سياحي داخلي من نفس البلد، أي من طرف سكان بلد معين في مكان إقامتهم بغرض السياحة. كما أن السياحة الداخلية لها قيمة ثقافية وهي الإشباع السياحي الثقافي والاجتماعي. وقد اعتمد هؤلاء الشباب علي وسائل النقل البري، وكان اعتمادهم على الدراجات، كوسيلة للتنقل من مكان إلى آخر.

كان الهدف الأول لهؤلاء الشباب أن يتعرف الجميع على معالم بلده، خاصةً أهلها
لتكون تلك هي البداية لمشوارهم. وكانت أولى رحلات الفريق إلى إحدى قرى محافظة كفر الشيخ، وهي قرية بلا بطالة بالرغم من اعتماد سكانها على حرفة واحدة هي صيد الأسماك.

شاب في العشرينات من عمره قام هو وأصدقاؤه بعدد من الرحلات، من خلال الدراجات الهوائية، وواجهوا عدداً من الانتقادات بسبب المسافة الكبيرة التي يقطعونها، والوقت الكبير الذي يقضونه. نفوس قد ترى الحلم عزيمة، وأخرى من جهلها وعجزها ترغب بقتله قبل أن يولد.

"الشخلوبة" التي تعد من أهم الأماكن السياحية داخل مصر، سميت بهذا الاسم بسبب وجود نوع من السمك يسمى (الشخلوت). كما أنها من أكثر القرى التي يقبل عليها السياح لكثرة معالمها الجميلة، ووجود عدد من الطيور المهاجرة بها.
 
الرحلة الثانية كان مقصدها قناطر زفتي (الخمسين عين)، وهي إحدى مراكز محافظة الغربية، كما أنها من أهم المعالم الأثرية لأهالي زفتي، وكانوا دائماً يترددون عليها خلال أوقات الفراغ والراحة من أجل المتعة.

لم تتوقف رحلتهم عند هذا الحد، فهم رحالة كثيرو الترحال، ومن محبي الاستكشاف، وكان أفضل الأوقات لديهم هو اجتماعهم على غطاء بسيط يجلسون عليه، ويتشاركون طعاماً واحداً.

* مهتمة بالكتابة، لديها إصدارات عدة، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.