مشعل أبا الودع الحربي: قبل أن تفكر في الإنجاب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 23 فبراير 2021

مشعل أبا الودع الحربي: قبل أن تفكر في الإنجاب

مشعل ابا الودع الحربي

مشعل أبا الودع الحربي

لا شك أن التناسل هو عبارة عن عملية بيولوجية ميكانيكية تشترك فيها كل الكائنات الحية، تحدث من أجل ضمان بقاء النوع البشري والحيواني على وجه البسيطة.

عندما ينخرط الإنسان في هذا النوع من العلاقات، فالذكر يتوق ليصبح أباً، والأنثى تتوق لتصبح أماً، رغبة من كل واحد منهما في أن يورث جيناته، ويمد نسبه من أجل التفاخر أمام العائلة والأصدقاء أو أي أمر آخر.

ربما أنت أيضاً طافت في ذهنك أسئلة كثيرة عن الموضوع نفسه من قبيل: هل نمتلك تصوراً للنموذج التربوي الذي علينا أن ننهجه من أجل تربية الأبناء؟ كم سننجب ومتى علينا الإنجاب؟ وهل الإنجاب في عصر التكنولوجيا هو نفسه في العصور الوسطى؟

إن أغلب من ينخرط في الزواج اليوم يصبح هاجسه الوحيد هو الإنجاب، ويعد البعض ذلك أنه الغاية الأسمى من تلك العلاقة. والدخول في حيثيات الشرح والتفسير يعده العديد تضخيماً للأمور أو تفلسفاً عميقاً لا جدوى منه. هو وحده المتأمل في أحوال الناس وهمومهم وتورطهم في حلقة التربية، من يفكر في الأمر بجدية قصوى قبل أن يخطو الخطوة.

وتختلف دواعي الناس من وراء إنجاب الأطفال؛ فمنهم من يشبع غريزته الطبيعية في الأمومة والأبوة، منهم من يرغب في التعبير عن فحولته، منهم من ينجب بغرض أن يقوم الأبناء بمساعدته والتكفل به أيام عوزه، ومنهم من لا غاية له سوى اعتباره أن الإنجاب وكثرة النسل من طاعة الله تعالى.

لأننا في عصر تغيرت مقاييسه واختلفت فيه شروط العيش، من الظلم أن يأتي الإنسان بولد إلى هذه الدنيا من دون أن يكون على أشد استعداد للإتيان به وتقديم الرعاية الجيدة له، الرجل الذي شكى ابنه لعمر ابن الخطاب فأجابه هذا الأخير: قد عققته قبل أن يعقك وأسأت إليه قبل أن يسيء إليك.

على المقبلين على الزواج أن يتفكروا في تفاصيل الأشياء، وإذا رغبوا في الإنجاب عليهم أن يحاولوا الاطلاع على أساليب التربية الصحيحة لأن هذه الأخيرة واجب وضرورة وطموح وامتحان على الوالد أن يجتازه بنجاح، ولن يحدث ذلك إلى إذا تسلح هذا الأخير بالمعرفة الكافية والخبرة الوافية لتربية ابنه. فلا أحد مجبر على الإنجاب، لكنه مجبر على التربية عندما يأتي بطفله إلى هذه الدنيا.













ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.