منى الحريزي: تقديم الحافز والبيئة الملائمة لنمو قدرات الشباب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 15 فبراير 2021

منى الحريزي: تقديم الحافز والبيئة الملائمة لنمو قدرات الشباب



منى الحريزي

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

إن الحافز من أهم مكونات العملية التطويرية، فهو المحرك للمياه الساكنة، والقوة الكامنة وراء الدفع والتقدم، ومن خلاله يمكن تحفيز الشباب العربي لإظهار نقاط ومكامن الإبداع لديهم. فهم بأمس الحاجة إلى بيئة سليمة تحتضن مواهبهم وتؤمن بقدراتهم في بناء المستقبل، وتكون قادرة على احتوائهم ودفعهم نحو تقديم أفضل ما لديهم، بهدف الوصول للتطور والنماء العلمي والرقي المجتمعي، والطموحات والتطلعات المستقبلية.


ويظهر سؤال مهم يطرح نفسه، خصوصاً أن الشباب العربي ذو إمكانات فكرية، وثقافية، وإبداعية كبيرة. ماذا يرغب الشباب العربي لتلبية طموحاته؟

في تقرير ملفت للنظر، أصدر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مؤشر التنمية البشرية السنوي، والذي يقيس تقدم الدول حسب التنمية البشرية لديها. وقد شمل التقرير للعام 2020 الفائت 189 دولة، كانت من ضمنها 20 دولة عربية. حيث تصدرت دولة الإمارات العربية قائمة الدول العربية ذات المؤشر التنموي المرتفع من بين ست دول عربية ذات تنمية بشرية عالية جداً، وحلت في المركز الأول عربياً والـ (30) عالمياً. تلتها المملكة العربية السعودية، ثم البحرين، بينما وصلت قطر للمركز (45)، وعمان في المركز (60)، وأخيراً الكويت في المركز (64) .

وشمل التقرير دولاً عربية أخرى صنفت في الترتيب بأنها ذات تنمية بشرية متوسطة كان على رأسها المغرب، يليه العراق، وسوريا، وبقيت دول أخرى في آخر التصنيف بمؤشر تنمية بشرية منخفضة هي موريتانيا والسودان.

وبالتالي مؤشر التنمية البشرية يحتاج لتحسين لدى بعض الدول، مما يؤكد حاجتها لبدء خطط الإصلاح التنموي، والتعليمي، والتطوير المهني، وترسيخ مفاهيم العدالة الاجتماعية، ورفع الوعي المجتمعي، وزيادة الأجور، ودراسة تجارب الدول العربية ذات مؤشرات التنمية البشرية العالية كنموذج ناجح، وتقديم الحافز والبيئة الملائمة لنمو قدرات الشباب وإبداعاتهم.

* بكالوريوس صحافة وإعلام من جامعة حضرموت


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.