أحمد عوني عبدالصادق علي: الإنسان الآلي القاتل - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 15 فبراير 2021

أحمد عوني عبدالصادق علي: الإنسان الآلي القاتل

أحمد عوني عبدالصادق علي 


أحمد عوني عبدالصادق علي *

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

يقر القانون الثاني للديناميكا الحرارية بأن أي منظومة مغلقة في المادة، أو حتى في العلوم الإنسانية - سياسية، اجتماعية، اقتصادية - يتحول فيها النظام إلى فوضى، بسبب انغلاقه، والعالم يتسابق في الوقت الذي يعاني الشباب العربي من أنظمة لا تواكب العصر، حتى الديمقراطية الغربية استنفدت قدرتها على التجديد، ويشعر الشباب العربي، بما يعانيه الشباب في العالم كله من أزمات، وتصدمه أسئلة لا يجد لها حلولًا، علاوة على وجود أنظمة غير منفتحة على العالم والتطورات المذهلة التي تحدث كل دقيقة. 

كل ما يحتاجه الشباب العربي أن تنمي قدرته على التفكير، حتى لا يقع فريسة للأفكار المتطرفة، وبحيث لا يقع فريسة لما يعرف بانحياز الإثبات، وقد أثبت العلماء أنه توجد شبكة دماغية اسمها شبكة النمط النموذجي، تعمل عندما نواجه خطاباً، يختلف عما في قناعتنا الفكرية أو السياسية، فنحسب الاختلاف تهديداً شخصياً، ويتحول المخالف إلى عدو، ولأن الذكريات والمعتقدات المسجلة في المخ تمنعنا من تغيير آرائنا ومعتقداتنا، وخصوصاً المرتبطة بالعواطف، ولذلك تجد في مصر وفي العالم العربي من يقول: أنا أحب جمال عبدالناصر، ولا أحب السادات، أو العكس وهكذا، وأعتقد أنه في مسائل السياسة كعلم ومنظومة يجب أن تكون بعيدة عن العواطف. 

السياسة قائمة على المصلحة، وتوازن القوى، وقد تطورت الصناعة العسكرية، بما يهدد كوكب الأرض برمته، فقد تم تسليح الروبوتات لمحاربة الإرهاب، حتى اصبح الروبوت قادراً على القيام بوظيفته من دون تدخل الإنسان، ودخلت مجموعة سامسونج الكورية الجنوبية بروبوتات حراسة ليلية زرعتهم بين الكوريتين مزودة بكاميرات عالية الأداء، وأجهزة استشعار عن بعد، روبوتات تعرف الأصوات، وتحدد كلمة السر، وعند القبض على المتسلل يتم استجوابه، وتم التوصل لتقنيات الحروب بالرجل الآلي والذكاء الاصطناعي، وتم التوصل لسلاح يصيب بالعمى.. 

كل هذا والشباب العربي غارق في البحث عن ما يسد رمقه، وكل أمانيه، أن يعيش في مجتمعات غير منغلقة، لا تحارب العلم، وتشجع على مواكبة التطور في العالم.

* مهتم بكتابة السيناريو، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.