منار سلام: نحن من دون طموح أشبه بالأموات - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 27 فبراير 2021

منار سلام: نحن من دون طموح أشبه بالأموات

منار سلام


منار عاطف سيد أحمد سلام *


(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

يظل الإنسان على قيد الأمل مادام لديه طموح يسعى للوصول إليه، وحلم يتمسك به، ويجد من خلاله هدفاً يحيا لأجله، ومتنفساً يخرج فيه طاقته المكبوته التي تتحول إلى نار تأكل روحه، إن لم يجد شغفه في الحياة.

ولكي يحقق الشباب العربي طموحه، يجب أولاً أن يشعر بقيمته في وطنه، فحب المرء لوطنه فطري، مثل حب الأم.. وإن لم يجد لنفسه قيمة في بلده يظل يشعر بالدونية والنقص مادام حياً.

يتحقق طموح الشباب العربي بالحصول على الاستقرار في بلده، فالإنسان منذ بدء الخلق يبحث عن الاستقرار، وهذا الحلم بالنسبة للشباب العربي رفاهية يصعب تحقيقها، تحول بينه وبين بلوغها الواسطة والمحسوبية وانعدام جودة التعليم واختلافه التام عن متطلبات سوق العمل، وضياع منظومة الصحة. فمعظم الشباب العربي يهاجر من أجل الاستقرار.. يترك أهله ووطنه من أجل الحصول على احتياجاته الأساسية من مأكل ومشرب ومسكن.

لذا يجب على الدول العربية النظر في هذا الأمر والعمل بكل جهد للقضاء على الواسطة والمحسوبية. والسعي إلى تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص والاهتمام بجودة التعليم وتقليص الفجوة بين التعليم الحكومي والخاص، ومواكبة التطور التكنولوجي، والتخلي عن الجمود الفكري المنتشر بين المديرين في أي عمل.

ولكي يحقق الشباب العربي طموحه، يجب أن يشعر بأهميته في بلده، وأن يعي جيداً أن صوته مسموع، وأن هناك من يكفل له حرية الرأي والتعبير، وأن رأيه له قيمة مأخوذ على محمل الجد.

ويحتاج الشباب العربي إلى وجود القدوة لكي يحقق طموحه، وإلى معرفة أن بلده أرض خصبة لكل من لديه حلم، وأنه ما إن يبدأ الرحلة للبحث عن ذاته وهدفه حتى يصل يوماً ما، ويجني ثمار تعبه فرحة وانتصاراً، وأنه لا يزرع في قاع المحيط.

* معلمة لغة إنجليزية، مصر








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.