رؤى العُمري: موقع إلكتروني واحد يوفر الفرص للشباب العرب - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 20 فبراير 2021

رؤى العُمري: موقع إلكتروني واحد يوفر الفرص للشباب العرب



رؤى عبد الواحد سعيد العُمري

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

لاشك أن الطموح بات من أكثر الرغبات المطلوبة للعيش في العالم العربي، لاسيما بعد التطورات الكبيرة التي نشهدها اليوم، فأبواب المعرفة باتت مفتوحة، وأصبح الوصول سهلاً لأي معلومة أو فكرة، وبات الفرد قادراً على اكتشاف مهاراته أكثر من أي وقتٍ مضى، وأصبحت هناك الكثير من المؤسسات التي تتبنى المهارات بمقابلٍ مادي أو بالمجان، معظمها لديها اشتراطاتها. في الغالب يرفض انضمام البعض بسبب ظروفهم المادية، أو يُرفض لأنه لا يملك مقومات العضو المثالي للمنظمة.

وقد تكون هذه المنشآت متكدسة بمكانٍ واحد للتنافس فيما بينهما، من دون اهتمام ببقية الطاقات الموجودة في أماكن نائية..

سؤالان في مقابلة العمل ومجموعة شهاداتٍ مدفوعة لا تستطيع إظهار الشغف الداخلي بالطبع، لكن ماذا لو كان هناك موقع إلكتروني واحد لكل العالم العربي، يستقطب كل المعاهد والمنشآت، كل المدربين الشخصيين، كل من يمتلك مهارة وموهبة يستطيع جذبها وصقلها. موقعٌ واحد يحمل في صفحاته الآلاف من الفرص المتاحة لكل اختصاص، لكل مهارة، موقع معني باكتشاف المواهب، بعد مرور زمنٍ يتحول هذا الموقع إلى جمعية تعاونية عربية، لها طاقاتها، توفر الفرص للطموحين؛ من اكتشاف، استشارات، متابعة مستمرة، توفير فرص تدريب.. أن لا يتدخل الأمر المادي ولا المكان ولا أي عوائق أخرى بالفرص المتاحة لهم، تدرس جميع الطموحين فرداً فرداً، تخضعهم لمراقبة دائمة، وتقدم له دعماً وخيارات تناسب ظروفهم.

هذه الجمعية تدرس قدراتهم، استجاباتهم، حالتهم النفسية والبدنية الخ، في هذه الجمعية الكل سواسية، لن يعامل شخصٌ باهتمام أكبر لأن موهبته مثيرة للاهتمام أكثر، كلنا نستحق أن نُعطى فرصاً متساوية للظهور.

هذه المنظمة لن تفيد الموهوبين بتطوير مهاراتهم وإتاحة الفرص لهم فقط، بل ستشجع الآباء والأمهات على اكتشاف مهارات أبنائهم منذ سنٍّ مبكرة، وتساعدهم على ذلك.. فأطفال اليوم هم شباب الغد، وشباب اليوم هم آباء الغد أيضاً. كلما زخر المجتمع بأشخاص شغوفين، مسؤولين تحققت الغاية التي نسعى لها جميعاً، وهي مجتمع زاهر بالإمكانات بأسس متينة.. مجتمع قادر على تحقيق المعجزات.. مجتمع متطور على الأصعدة كافة.

* مهتمة بالكتابة والسيناريو، المملكة العربية السعودية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.