منال قراق: كيف نداوي الوحدة العربية من سرطان الطائفية - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 31 مارس 2021

منال قراق: كيف نداوي الوحدة العربية من سرطان الطائفية

منال قراق


منال قراق *

(مسابقة محاربة الطائفية في العالم العربي)

إن ما جعل الطائفية تتحول من ورم حميد إلى سرطان ينهش في الوحدة العربية هي وسائل الإعلام التي تحركها بعض الجماعات المستفيدة من الأوضاع المتأزمة للبلدان العربية، كما أن الممارسات الطائفية التي تحدث في حق بعض الأشخاص في عدد من المجتمعات العربية من توقيف وسجن وتشهير وسفك دماء هي حصيلة الضعف الثقافي للشارع العربي وقلة وعيه ومن المؤسف انسياق فئات مثقفة وراء هذه الظاهرة .

كيف نحارب الطائفية؟

وفي محاربة هذه الظاهرة دعا كبار الباحثين الأئمة و الطلبة الجامعيين إلى نشر الوعي الثقافي وحذروا من آثار الانجرار وراء التغليط الإعلامي، وأضافوا في دعوتهم التي ركزوا فيها على فئة الشباب أن على الأشخاص أن يحكموا على الفرد كعقل وليس كلون أو عرق أو دين.

كما أن الفرد العربي مطالب بوضع مصفاة لكل ما يراه أو يسمعه على وسائل الإعلام أو في الشارع، ولكل ما يقرؤه في الصحف، وأن لا يكون إمعة، فأن نختلف من حيث اللون أو العرق أو الدين هو أمر موجود منذ عشرات بل مئات السنين، ولم يكن ليتحول لورم خبيث لولا الأيادي المسمومة التي تجيد اللعب تحت الطاولة.

سنحارب الطائفية عندما نحقق الدولة العادلة والمواطنة المتساوية التي يستطيع من خلالها المثقف العربي أن يحارب الفكر الطائفي، فعلى الدولة أن تقوم بدورها بمنزلة الوالد لأبنائه، وتوحد صفوف المواطنين من دون تقديم أي امتياز أو انحياز .

وفي النهاية ربما نتفق معاً على أن التربية السليمة هي أحد الأدوية الناجعة التي نعوّل عليها لعلاج الجسم العربي من هذا الداء، فعندما ينشأ الفرد نشأة سوية ويتعلم داخل أسرته أن التعامل مع من يختلفون عنا سواء في الرأي أو في الدين أو اللون يكون بالاحترام وليس بالتصدي فلن تزعزع معتقداته أي رياح خارج أسرته مهما كانت قوية.

* ليسانس فيزياء ومهتمة بالكتابة، الجزائر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.