عبدالرحيم شراك: لا تقرأ هذا المقال - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 2 مارس 2021

عبدالرحيم شراك: لا تقرأ هذا المقال

عبدالرحيم شراك


عبدالرحيم شراك *

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

لم أحقق طموحاتي لأن المجتمع الذي أعيش فيه غير متفهم، لم أنجح لأن الدراسة صعبة، لم أنجح لأن كورونا غيرت نمط حياتي، لم أنجح لأنه لا توجد فرص في بلدي والبلدان الأخرى أفضل، لم أنجح بسبب أن النظام التعليمي غير جيد، لم أنجح لأن الآخرين محظوظون، لم أنجح لأنني منحوس..

لا يا سيد "منحوس" ليست الظروف الخارجية القاهرة والصعبة والمدمرة والكارثية جداً هي السبب دائماً في عدم تحقيقك لطموحاتك وأهدافك.

عزيزي الشاب العربي.. يجب أن تواجه نفسك وتعرف مكامن الخلل بالضبط. هل يجب أن تكون الظروف دائماً مثالية وعلى مزاجك كي تكون على ما يرام، وتنهض لتحقيق أهدافك؟ لماذا لا تكف عن توجيه الاتهامات لغيرك وللظروف الخارجية باستمرار؟

لا تحتاج تغييرا جذرياً في الظروف الخارجية بقدر ما تحتاج تغييراً في داخلك. ما يلزمك فقط هو الانضباط الذاتي وتنظيم الوقت والتخطيط لحياتك، وتأكد أنك ستنجح نجاحاً باهراً. تلزمك أيضاً العزيمة والإرادة كي تمضي قدماً نحو أحلامك. كثير من الفرص تفوتها بسبب عدم تنظيم وقتك، لأنك ربما تظل على الأغلب منشغلاً ليل نهار مع وسائل التواصل الاجتماعي. لقد أصبح العالم أصغر من قرية صغيرة، ويمكنك القيام بكل شيء فقط من خلال شبكة الإنترنت. أما أزمة كورونا التي تظن أنها كانت سبب فشلك في العام الماضي فقد كانت سبب نجاح الكثير أيضاً.

يجب عليك أيضا أن تتقن مهارة في مجال تحبه، وتتعلم كل ما تريد عنها. عليك أيضاً أن تصبح محترفاً في اقتناص الفرص، حريصاً على متابعة كل جديد في المجال الذي تبدع فيه.

إذا لم تنجح في مجال معين، يجب أن تبحث في مجال آخر وتجرب. المهم ألا تبقى في مكانك، فالمياه الراكدة لا تصبح صالحة للاستعمال، والعصفور لا يعثر على الأكل إذا بقي ساكناً في عشه. لا تيأس ولا تفشل أبداً.. وحتى إن فشلت فقد تعلمت درساً جديداً كي تنجح في المستقبل.

وفي الختام أقول لك، إذا كنت لا تريد التغيير ولا النجاح فلا تقرأ هذا المقال.

* أستاذ التعليم الثانوي التأهيلي، المملكة المغربية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.