أحمد عبدالحليم: طموح الشباب "بين أفكارٍ مجنحة وواقع مؤلم" - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 2 مارس 2021

أحمد عبدالحليم: طموح الشباب "بين أفكارٍ مجنحة وواقع مؤلم"

أحمد عبدالحليم


أحمد خالد حسنين عبد الحليم *

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

قبل الخوض في الحديث عن طموحات الشباب العربي علينا تحديد ملامح هذا الإنسان قبل أن يصل إلى عُمر الشباب، ملامح الإنسان تتحدد منذ بدء نشأته في البيئة المحيطة به، نوع التربية والمبادئ والقيم والأخلاق التي تُغرس بداخله لكي يكون شاباً ولديه طموح.


بالاهتمام، بنشأة الطفل ورعايته يكون الناتج شاباً لديه فكر ووجهة نظر، يصلح أن يكون رائداً وعنصراً فعّالاً في مجتمعه. ليس على الجميع أن يكونوا في موقع القيادة، ولكن نشأة الطفل الصحيحة سوف تنتج شاباً على درجة كافية من الوعي في ما يقدم في مختلف مجالات الحياة.. مثلاً: مطرب مثقف واع بمحتوى ما يقدمه، ممثل يحترم عقل الجمهور ويُقدم رسالة هادفة، فضلاً عن المخترع والمبتكر والمُعلم والمهندس والطبيب.... إلخ، فجميعنا سوف يُبدع فيما يستطيع وجميعها أدوار تكميلية في الحياة ولكن سوف تكون بالشكل السوي الذي يجب أن يكون عليه أي إنسان، ولكن ما نراه الآن هو عدم وعي لطائفة كبيرة من الشباب تبحث عن الطريق السهل لكسب المال والوصول السريع.

ولكن هناك بعض الجنود غير المرئيين على الساحة من الشباب العربي الطامح، شباب لديه مخزون كبير من الطاقات الإبداعية ولكن غالباً ما تضل الطريق قبل أن تخرج إلى النور، والفكرة تظل حبيسة إلى أن يسعى لتحقيقها ويصطدم بالإجراءات البيروقراطية التي تُكبل يديه وتئد الفكرة قبل مولدها، وإذ طالت أنفاسه إلى أن ينتهي من تلك الإجراءات وتخرج فكرته إلى النور، يواجه نوعاً آخر من المصاعب وهو التمويل، فغالباً ما يفكر أي شاب وهو جالس بصحبة أصدقائه أو أثناء جلوسه بالمنزل عن تلك الأفكار التي تُخرجه من وحل مشاكله ومعاناته، ربما في إيجاد وظيفة مناسبة، ليجد كم سوف يكون رائعاً تحقيق فكرته التي سوف تجعل منه رجل أعمال وليس موظفاً فقط.

الحماس مطلوب وهو وقود الشباب، ولكن يكون غالباً في تلك المرحلة حماس لابد له من قيادة كي لا يتحول إلى اندفاع، لكي توقظ ذلك الشاب على أنه لابد أن يضع خطة لمستقبل مشروعه قبل أن يبدأ، لابد وأن يفكر في التمويل، لابد وأن يضع في حسبانه ألا ينتظر عائداً من ذلك المشروع لفترة معينة (حسب نشاطه).

طموحات الشباب لا منتهى لها ولا حدود. هي فقط تحتاج من يرسم لها الطريق ويُمهده لا أكثر.

* بكالوريوس إعلام، مصري مقيم في المملكة العربية السعودية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.