آلاء حبايب: الطائفية في الوطن العربي - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 29 مارس 2021

آلاء حبايب: الطائفية في الوطن العربي

 


آلاء حبايب


آلاء حبايب *

(مسابقة محاربة الطائفية في العالم العربي)


أصبح الوطن العربي أرضية صلبة لنشر الأفكار الرجعية والتطرفية بين شباب الأمة، مما أدى لنشوب عدة تداعيات لهذه الأفكار التي أثرت بشكل أو بآخر على عدة مجالات أصبحت تظهر وبقوة في شارع دولنا العربية عموماً والشرقية خصوصاً.

تعد الصراعات الطائفية المذهبية وصناعة الأقليات من المسائل التي أصبحت تمس استقرار كثير من مناطق دولنا العربية، خاصة في آخر السنين التي شهدت عدة حركات استقلالية أو ما يسمى بثورة المطالبة بالتغيير التي تحولت مع مرور الوقت إلى ساحات صراع طائفي، ديني، سياسي واجتماعي. وقد أثبتت التجارب المعاصرة التي نعيشها على أرض الواقع الفشل الذريع الذي نشهده في عدة دول عربية بسبب التجربة الدينية الطائفية في مجال السياسة، نتج عنها تداعيات لنشوب النزاعات بين عدة أطراف متعصبة طائفية مستغلة جهل بعض الفئات ومدعومة من فئات أخرى تسعى لتفتيت وإضعاف المنطقة العربية.

فكلما زاد انزلاق الواقع العربي نحو الطائفية والتعصب الديني، زاد الاقتتال والفتن والجهل في الأقطار العربية.

ودعونا أن لا ننسى أن تشكل بعض المنظمات الإرهابية في آخر العقدة الزمنية كانت تحمل الكثير من المفاهيم المغلوطة مسيئة تحت الراية الدينية والتي تدعم وبقوة الطائفية والتطرف، حيث إن هذه الحركات والمنظمات الدينية تنظر إلى طائفتها بمفاهيم تعصبية جاهلة باعتبارها أنها أفضل والأولى على حساب الطوائف الأخرى باختلاف آرائها فتسعى لفرض معتقداتها مع تجاهل ونفي وجود تجمعات الأخرى.

بمعتقداتي إن الحل يجب أن يبدأ بنشر فكرة تقبل الاختلاف مهما كان، ونشر معتقد الوحدة بمفهومها العربي وليس الطائفي فهي أكثر فعالية وخدمة لنا كعرب، فلا يسمح لأحد لتصنيف المواطن العربي كسني أو شيعي، أو كمسلم و مسيحي... وزرع مبدأ المساواة ومحاربة أفكار القبلية والعشائرية التي تعمل على مناصرة المصالح لفئة معينة..

في خلاصة هذا المقال، ما نحتاجه الآن هو زرع في أبنائنا ما غاب فينا، وذلك عن طريق وضع المناهج المكثفة وهدفها إصلاح وإعادة بناء الأفكار السليمة في عقول أطفالنا للنهوض بالأمة العربية ثقافياً وفكرياً، ولصنع منظومة ديمقراطية بعيدة عن التحيز، ولنأمل أن يكون الوطن العربي في مستقبل أفضل من وقتنا هذا.

* بكالوريوس علوم بيولوجيا، فلسطين


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.