هبات الصيادي: الطّائفة خانة موجودة على الهوية فقط - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 31 مارس 2021

هبات الصيادي: الطّائفة خانة موجودة على الهوية فقط

 

هبات الصيادي


هبات الصيادي *

(مسابقة محاربة الطائفية في العالم العربي)

غرائز عديدة تكوّن الإنسان، هكذا الطّبيعة البشريّة وما بين الطّبيعة البشريّة والطّبيعة الاجتماعية العربية معتقدات تطغى على العقل البشري، معتقدات تسيّره كالأعمى، فيتلقّن لسان الطفل على أسئلة موروثة من الـ "لا" منطق...
فمتى سيصبح لنا لسان متجرد من المعتقدات، لسان يحارب الطائفية وينهيها؟

لنقل بداية إنه لا تنجح الحرب من دون جنود عديدين ومناضلين.
1. هل مجتمعاتنا العربي جنودها يكفون لمحاربة الطائفية؟ وهل مازال هناك من يؤيّد الطائفية؟
جنود محاربة الطائفية مناضلون ولكن عددهم قليل، فمازال هناك من يتبع الطائفية، من يقتل باسم الطّائفيّة. ومازال شبابنا يُحرمون من حق الالتحاق بالجامعة لأنهم لا يتبعون للطائفة "إكس"، أمّا السّؤال الثّاني فإجابته مقرونة بالسّؤال الأول.
2. وهل الدّين هو من يزرع مفهوم الطّائفيّة، وهل التّعمق في الدّين هو الذي ينهيها؟
الدّين متجرّد من جميع المعتقدات الموروثة مهما كانت ديانتك فالحبّ والأخلاق الحسنة هي أهم أركانها، إن تعمّقت في المسيحية ستحبّ جميع مخلوقات الرّب والحال نفسه إن تعمقت بالإسلام.
٣. إن لم يسمع أطفالنا بالطّائفيّة، هلّ ستبقى هذه الكلمة متوارثة من جيل إلى جيل؟
إنّ الطّفل صنع بيئته، فيقول ما يسمع.. إن لم يسمع بالطّائفيّة فلن يتكلم عنها، سيكبر ولن يتعرف على معناها إلّا إن صادفته بالهوية أو في مكان يسوده الجهل، وهنا سيعدها مجرد خانة مهمشة في طرف الهوية، فهكذا نهمّش ما يدعى بالطّائفيّة.
4. خطوة واحدة لا تكفي، علينا المتابعة:
لا بد أن المذهب يرافق كنيتنا في حياتنا الاجتماعية، نُسأل عنه احياناً عند تقدمة وظيفة، في الجامعات، وأحياناً نخسر فرص فقط لأنّ مذهبنا لم يوافق فكرهم، وهنا تبدأ الطّائفيّة تنمو داخلنا، وإن قابلنا فئة جاهلة تؤمن بالطّائفيّة لا يعني أن المجتمع بأكمله طائفي، علينا المتابعة فقط.
٥. سنين من الطائفيّة ستنهيها أربع خطوات مرفقة بالخامسة؟
لعلّ الأغلبية سيجيبون بـ"لا"، ولكن على العكس إن كان المناضلون كثراً، وإن تعمق كلّ فرد بدين الإنسانية وإن شطب كلّ فرد مرادفات الطائفية من حياته، وإن طبّقنا هذه الخطوات برغم الصعوبة سنحارب هذه الآفة.

وأخيراً، محاربة الطّائفيّة مستمرة، وسنعززها بكوننا أبناء دين واحد، دين الإنسانيّة، سنعززها باعتبار الطّائفة خانة موجودة على الهوية فقط لا أكثر.

* طالبة تمريض مهني، لبنان


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.