محمد عبد رب النبي: حاجة الشباب للتعليم الجيد ونشر الوعي - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 2 مارس 2021

محمد عبد رب النبي: حاجة الشباب للتعليم الجيد ونشر الوعي

محمد عبد رب النبي


محمد أحمد الدسوقي عبد رب النبي *

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

الشباب عماد كل أمـة، وفي المجتمعات العربية فإن 65 في المئة من السكان تقل أعمارهم عن 30 عاماً بحسب بعض المصادر.

ولا يعاب الشباب في أن يكون لهم طموحات وتطلعات، فلكل إنسان هدف أو طموح يسعى لتحقيقه، وإلا ستمضي الحياة رتيبة ومملة.

والشباب – بما لهم من قوة جسدية وعقلية – أقدر فئات المجتمع على تحقيق طموحاتهم. لكن على الشباب، في مسعاهم لتحقيق طموحاتهم، أن يكون ذلك في إطار من المبادئ والقيم والمثل العليا.

والشباب العربي لا يختلف عن غيره من الشباب حول العالم في الحاجات التي يتطلبها. وقد رتب (ماسلو) هرم الحاجات الإنسانية، وأدناها الحاجات الفسيولوجية، مروراً بالحاجة إلى الأمان، ووصولاً إلى الحاجة لتحقيق الذات في قمة الهرم. وإذا فشل الشاب أو الشابة في تحقيق تلك الحاجات، فقد يقع أو تقع في براثن الاكتئاب.


ولقد ورد في تقرير التنمية الإنسـانية العربية للعام 2016، والصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أن أكبر التحديات التي تواجه الشباب في الوطن العربي هو تراجع جودة التعليم بكافة مراحله، وعدم ربطه باحتياجات سوق العمل، مما يقف عقبة أمام حصول الشباب على فرص عمل، ومن ثم تحقيق احتياجاته الإنسانية في هرم (ماسلو). كما أن انتشار وسائل التواصل الاجتماعي أسهمت في انعزال الشباب وإحساسهم بالاغتراب.


كما ورد في نفس التقرير أن وجود الشباب في بؤرة الصراعات التي تشهدها العديد من المجتمعات العربية قد يدفع الشباب إلى التطرف، أو يسعى للهجرة حتى لو بطريقة خطرة وغير شرعية.

إن مفتاح مواجهة هذه التحديات هو التعليم الجيد ونشر الوعي الذي يعصم الشباب من الوقوع في براثن التطرف أو القنوط.

إن الاستثمار في الشباب هو السبيل لبناء المستقبل، وتحقيق النهضة الشاملة في الوطن العربي.

* بكالوريوس علوم الحاسب، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.