رزق البرمبالي: الشباب العربي قوة يجب استثمارها - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 2 مارس 2021

رزق البرمبالي: الشباب العربي قوة يجب استثمارها

رزق البرمبالي


رزق البرمبالي *

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

الشباب والمستقبل كلمتان يكمل كل منهما الآخر، ولا ينفصلان كجزء لا يتجزأ من بعضهما البعض.

والطموح هو ذلك الكائن الذي يحيا داخلك ويولد لديك رغبة مُلحة تسري في أوصالك، فتبعث فى روحك طاقة وتصميماً يدفعانك إلى السير قُدماً في تحقيق الهدف المنشود والحلم الموعود.

إن الغالبية العظمى من الشباب العربي لديهم طموح حقيقي وأمنيات عظيمة يتمنون تحقيقها، ويتطلعون إلى الأفضل سواء على المستوى الشخصي أو الاجتماعي والثقافي والصحي.. إلخ، ولكن كما قال المتنبي: ما كل ما يتمنى المرء يدركه.. فالأوضاع الاقتصادية السيئة للسواد الأعظم من الدول العربية، وخاصة تلك التى شهدت اضطرابات وحروباً - والتي أطلق عليها من البعض مسمّى دول (الربيع العربي) - وزيادة التضخم، ووباء كورونا.. كل ذلك فاقم من البطالة، مما انعكس على الاقتصاد بصفة عامة، الأمر الذي حال دون تحقيق فئة كبيرة منهم لطموحاتهم، وأدخلهم في حالة من الاغتراب داخل أوطانهم.. والاغتراب أفة خطيرة وهادمة لطاقات الشباب وإبداعاتهم، وقد يدفعهم ذلك إلى أحضان الجماعات الهدامة، خاصة أننا في عصر يتسم بوجود الإرهاب وكل أنواع العلل المجتمعية.

إن الشباب العربي يشكل أكثر من ثلث السكان، فهم قوة بشرية قاهرة وقادرة على وضع أمتهم على خارطة العالم من جديد، وذلك في المكان اللائق بها، في مقدمة الأمم، وهذا لن يَحدث إلا باعتبار الشباب ثروة يجب أن تُستثمر وقوة يجب أن توجه إلى المكان الصحيح، لا أن يُتركوا للتهميش والاغتراب.

واستثمار طموح الشباب يبدأ بالتعليم الهادف لتخريج جيل جديد ملتزم بالواجب والمسؤولية، ثم الإرشاد والتوجيه ثم الدعم، وتذليل العقبات التي قد تقف حائلاً أمامهم، وما إلى ذلك من أمور، واستدعاء تجارب الآخرين في هذا الشأن مهم جداً، كالصين التي لعب طموح الشباب دوراً مهماً في مسيرتها الاقتصادية، ودول أوروبا وأمريكا وبعض دول أمريكا الجنوبية وآسيا.

الشباب العربي معدن نفيس مدفون تحت التراب يحتاج يداً حانية تصقله، وتنظر إليه كثروة كبرى يجب استثمارها من أجل النهوض وصناعة أمجاد عربية جديدة.

* بكالوريوس العلوم الزراعية، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.