أحمد خضر أبو إسماعيل: الدين إحلال للسلام الداخلي - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 29 مارس 2021

أحمد خضر أبو إسماعيل: الدين إحلال للسلام الداخلي

أحمد خضر أبو إسماعيل


أحمد خضر أبو إسماعيل *

(مسابقة محاربة الطائفية في العالم العربي)

عاش الإنسان صراعات عديدة قبل ظهور الأديان، وهذا يقودنا إلى أن الاقتتال البشري لم يكن يوماً تحت ذريعة دينية والأمثلة كثيرة على ذلك، لو ذهبنا إلى الحقبة العربية ما قبل الإسلام لوجدنا حسب ما وردنا في المخطوطات التاريخية العديد من الحروب التي اندلعت نتيجة العصبية القبلية.

حري بنا اليوم أن ننظر إلى الأهداف السامية للانتماء الديني، فلم يوجد الدين إلا لتأطير عادتنا الاجتماعية وتكريس مفاهيمنا الأخلاقية وإحلال السلام الداخلي في نفوسنا القلقة، فلم يكن الدين يوماً محرضاً على القتل إلا في عقول مريضة جعلت من الدين ستاراً لإخفاء نياتها الخبيثة.

وبناء على ما تقدم، يجب أن نسلط الضوء على ثلاث نقاط مهمة لمحاربة الطائفية ونبذ التطرف الديني:

التعليم: ولعل إهمال المؤسسات التعليمية في العديد من الأقطار العربية صنع مع الزمن ثلة من الجهلة استطاعوا بحكم عادات اجتماعية بالية السيطرة على بعض العقول والتحكم بها في سبيل الوصول لغاياتهم، وعليه يجب تكريس مفاهيم التسامح وتقبل الآخر في المناهج العلمية بشكل علمي وعملي.

الأسرة "التربية": ليس غريباً على المواطن العربي مدى التفكك الذي وصلت إليه الأسرة العربية، ونقصد بالتفكك حالات كثيرة مثل "الطلاق"، ولذلك هناك الكثير من الأجيال التي احتوتها الأزقة، وتسربت الأفكار المسمومة إلى عقولها.. لذلك نحن اليوم بحاجة إلى توعية مضاعفة للأفراد، والتنبيه دائماً إلى أن الأسرة هي نواة المجتمع .

الإعلام "الرسمي والسوشيال ميديا": اليوم نحن أمام امتحان حقيقي في ظل انتشار العديد من الفضائيات والمواقع الإلكترونية المشبوهة التي تبث الأفكار والمغالطات وتزرعها في عقول شبابنا، وحتى ننجح في الامتحان علينا السعي دائماً لفرض رقابة غير مباشرة على حسابات أبنائنا ومتابعة اهتماماتهم، لا يمكننا القضاء على تلك المنصات الضخمة، لكن بمقدورنا الحذر منها.

على سبيل الخاتمة: قالت العرب إننا جميعاً أبناء تسعة، ولم يكن الدين إلا تكريساً لإنسانيتنا، فهي الانتماء الذي يعلو فوق كل الانتماءات .


* ليسانس في اللغة العربية وآدابها - سوريا


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.