أسامة الزقزوق: الطائفية نار تحت الرماد - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 29 مارس 2021

أسامة الزقزوق: الطائفية نار تحت الرماد

أسامة الزقزوق



أسامة الزقزوق *

(مسابقة محاربة الطائفية في العالم العربي)

الطائفية نار تختبئ تحت الرماد، تحتاج فقط إلى ذراع سياسي كي يحرك جذوتها من حين لآخر لأغراض في نفوس البعض. وعلى الرغم من ما يظهره البعض من دعوات لقبول الآخر، لكن يظل الأمر في عدد من المجتمعات ينتظر عود ثقاب ليشعل جذوة الفتنة بين طرفين، كل منهما فيه المغالي والمتعصب، كما توجد أبواق وقنوات إعلامية تؤسس للبعد عن المنهج الوسطي الإسلامي والمسيحي. وكل الكتب المقدسة تنادي على اختلاف مكانها وزمانها بحرمة النفس عامة واحترام صنع الله.

في القرآن الكريم: "ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق" الإسراء (33)
وفي الحديث الشريف: "الإنسان بنيان الله ملعون من هدم بنيان الله".
والإنجيل: "إذا ضربك أحدهم على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر ومن أخذ رداءك فلا تمنعه" لو 6: 29

ومن مظاهر الطائفية الاستقواء بالغرب وإظهار جانب العبودية بدعوى أنهم أصحاب الأرض، والمسلمون دخلاء عليهم. لكن التاريخ أثبت أن المسلمين كانوا أفضل من غيرهم في المعاملات والأخلاق، وأكد ذلك النبي صلّى الله عليه وسلم بقوله: "من آذى ذمياً فقد آذاني وكنت خصمه يوم القيامة".

الهدف من الصراع الطائفي علي مر العصور إلهاء الشعوب عن متطلبات واقعهم المُعاش والبعد بهم مصاف الدول المتقدمة الذي يبتعد بهم عن حمل مشاعل الرقي، وأيضاً العبث بمقدراتهم الحياتية.
فمن لا يملك لقمته لا يملك رأيه، ناهيك عمّن يساعدون على إذكاء روح ونار الطائفية، ليستفيدوا من بيع أسلحتهم وتسويق أفكارهم وبضاعتهم التي وجدت رواجاً في بعض دول المنطقة.
ومن هنا، نناشد العقلاء من الطرفين بالتعقل والتريث والتركيز على الهوية الوطنية قبل أي انتماء آخر.

* إمام وخطيب بالأوقاف المصرية، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.