حمادة حسن: الطائفية والتصدي لها - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 29 مارس 2021

حمادة حسن: الطائفية والتصدي لها


حمادة حسن


حمادة حسن *

(مسابقة محاربة الطائفية في العالم العربي)

حينما تختلف جماعة مع أخرى في الرأي حول المعتقدات الاجتماعية ويشتد الخلاف بينهما، يحدث الاقتتال أحياناً، وهذا ما يعرف بالطائفية، وهي ظاهرة تدمر المجتمعات من قديم الزمان، فإذا نظرنا إلى التاريخ العربي نجد أنه كلما اشتدت دولة وأصبحت قوية وذات سيادة على العالم نشأت بها الطوائف واختلفوا فيما بينهم ثم اقتتلوا، ويحدث بعدها التفكك والضعف.

في عالمنا العربي الآن أصبحنا نُعاني كثيراً من هذة المشكلة التي أصبحت تزداد يوماً بعد يوم منذ مطلع القرن الواحد والعشرين، وتعدّ أحداث الحادي عشر من سبتمبر هي البداية الفعلية وصافرة الإنذار عن عودة انتشار الطائفية في الوطن العربي، وهو الأمر الذي تُعاني منه بعض البلاد العربية الآن. وتُعد هذة الظاهرة هي ما يؤرق البلاد العربية التي بها نوع من الاستقرار، لكن الغريب في الأمر أن الحلول دائماً ما تكون أمام هذه الدول لحل هذه الظاهرة الخطيرة التى أصبحت منتشرة في العالم العربي.

إن الآيدولوجية المعروفة لهذه الطوائف قد وضحت أمام الجميع وهو التطرف والإرهاب والعنف ومبدأ فرض الرأي بقوة السلاح، لكن كيف واجه العالم العربي هذه الطوائف؟  الغريب أن العالم العربي اتجه إلى نفس المبدأ وهو الرد بقوة الجيوش والسلاح، وهذا ما نتج عنه الانشقاق الواضح في العالم العربي والفوضى العارمة التي اجتاحت كبرى الدول، كالعراق وسوريا واليمن. لذلك إذا أراد العالم العربي القضاء على مثل هذه الظاهرة، لابد من الاتحاد العربي للتصدي لمثل هذه الظاهرة.

إذا اجتمع العرب يوماً على أهداف واحدة فإن النتيجة المترتبة على ذلك أن الأمة العربية سوف تسود وتصبح صاحبة الريادة في كل شيء ولن تنشأ بها الطوائف، حيث إن اللسان العربي قد اتحد على رأي واحد.

* حاصل على ليسانس آداب قسم اجتماع، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.