أزهار الأنصاري: عودوا لجذوركم الإنسانية - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 30 مارس 2021

أزهار الأنصاري: عودوا لجذوركم الإنسانية


أزهار الأنصاري



أزهار الأنصاري *

(مسابقة محاربة الطائفية في العالم العربي)

الطائفية وما أدراك ما الطائفية، منعطف خطير تواجهه الأمم والشعوب، آفة تأكل الأخضر واليابس، تُـشوه كل معالم الرقي والتحضر، تَسرق هوية حاملها، تُخدر مشاعره، تَشهق روحه، تقتلع جذور أصالته، تمنحه الإحساس المفرط بالسطحية، تنهك جسده، تشرد عقله، تغرقه في بحر الظلام والهمجية، جميعنا يعلم مدى وحجم الأثر السلبي الذي خلفته الفجوة بين السنة والشيعة والحرب نفسية في كل المجالات وعلى جميع الأصعدة من قتل وتشريد وتهميش، هدفها تشويش فكر ووعي الأمة وتعطيل قدراتها الوطنية وزرع ثقافة بديلة عملها الأساسي إعادة صياغة المفاهيم بأسباب ومبررات مبتذلة وعشوائية للحصول على مكاسب سياسية وإقليمية.

لك أن تعلم أيها الانسان، أعظم جهاد في التاريخ هو التفكر والتأمل وبلوغ مرحلة التحكم، وحده الجاهل من يجرب لعب دور الأحمق، وحده الضعيف من يرضى لنفسه أن يكون خروف لتتكالب عليه السكاكين الحادة، وحده العاجز من يرضى لنفسه أن يكون فأراً ينسى شكل المصيدة ليفَرح بطعم الجبنة العفنة، وحده الساذج من يغوص في بحر لجي ولم يدرِ أنه لم يتعلم السباحة، لكل إنسان سمة الاختلاف والتميز، إن لم يكن يمتلك القرار الصحيح والمبدأ المشبع بالإنسانية حتماً سيسقط في منحدر الطائفية، تمضي به بمتاهة لا نهاية لها.

امنحوا الوعي المتلصص خلف جدران عقولكم فرصة حتى لا تؤدوا بأنفسكم الى التهلكة، ألقوا سنارتكم في بحر الحياة بقوة ولا تسمحوا لموج الطائفية أن يأخذكم كيفما شاء، اكتسبوا الدروس من خيبات الأمم التي سبقتكم، لا تجعلوها لغتكم ولا تعاندوا فطرتكم التي خلقكم الله بها، توقفوا قليلاً ولا تستعجلوا اختيار تلك المعادلة التي تضعكم في حيرة، الحق وإن قل أوضح من الشمس والباطل لا محل له في عقول من يملكون عقلاً وفكراً ووعياً وطنياً، لا يتطلب الأمر تضحيات بالغة، فقط عودوا لجذوركم الإنسانية، اشعروا بالامتنان لتاريخكم. الوطن ليس منصة للسباق بل هو قلبكم، نقطة ضعفكم، اسعوا دائماً إلى إرضائه، عانقوه في سلام واستسلام، وتذكروا أن الذي لا يشعر بالتربة التي تحمل تراثه وتاريخه سيعيش ميتاً للأبد.

* معلمة تربوية مهتمة بكتابة القصص، العراق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.