يزيد أبو عامر: قفزة إلى الأمام - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 2 مارس 2021

يزيد أبو عامر: قفزة إلى الأمام

يزيد أبو عامر

يزيد عمر محمد أبو عامر *

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

في ظل التزايد المطرد من خريجي الجامعات والحاصلين على شهادات عليا، وفي ظل معطيات كورونا غدا من العسير على شباب اليوم إيجاد وظيفة لائقة تلبي طموحاتهم وتجعلهم قادرين على أن يكونوا عامل بناء في مجتمعاتهم، ومع ذلك يفتح لنا هذا العصر آفاقاً جديدة تتناسب وطبيعة الشباب التواقة لكل تغيير، هذه الآفاق تسمح للشاب الاستثمار في قدراته ومواهبه في ظل الثورة المعرفية أو ما يسمى "اقتصاد المعرفة" الذي يعمل لمصلحة الشباب على اختلاف درجاتهم ومستوياتهم؛ لأن المعرفة لم تعد حكراً على مؤسسات بعينها، وأصبحت ملكاً للجميع بما تتيحه من إزالة معوقات كانت قائمة بالأمس؛ كالعائق الجغرافي والمالي.

ومع أن الوطن العربي لم يصل بعد إلى مرحلة تمكنه من استخدام هذه الفلسفة في الإنتاج على مستوى مؤسسات كبرى عالمية إلا أنه يمكن للشباب دخول مشاريع صغيرة ومتوسطة على مستوى العالم، ولكن قبل كل شيء وجب علينا التعريف بماهية اقتصاد المعرفة، وهو كما عرفه البنك الدولي "الاستخدام الأمثل للمعرفة من أجل التطور الاقتصادي والاجتماعي" … إنه الإنتاج القائم على الأفكار الجديدة المبدعة والخلاقة، وهكذا أمكن للشباب العربي عرض أفكاره بطريقة منافسة بتكلفة وجهد أقل من ذاك الذي كان يبذل في الماضي القريب.

وأصبح من المألوف لدينا التعرف على الكثير من المواقع التي توفر خدمات إلكترونية سواء في مجال التصميم الجرافيكي أو التسويق أو الترجمة إلى غير ذلك من المجالات التي لا تحصى، والتي تزود الراغب بالمشاركة بدخل ثابت من خلال تجميع الخدمات ضمن قواعد معينة للربح الثابت.. مثال على ذلك موقع - خمسات –، وقد يتاح للشاب أن يكون من صناع المعرفة كمدير موقع مثلاً يقدم خدمات للراغبين بها، وربطهم بمقدمي هذه الخدمات مع تحديد الأسعار لهم، وقد يصبح من صناع المحتوى الذي تقدمه الكثير من المنصات وبشكل مجاني.

وأخيراً، لا تدع أفكارك حبيسة عقلك، دعها تنطلق وتخرج وإن كانت غريبة.. وتذكر أن جاليلو قبل أن يتفوه بكروية الأرض كان يشعر بالخوف الشديد من غرابة فكرته التي أصبحت حقيقة، فقد تكون أفكارك قفزة إلى الإمام نحو التطور.

* بكالوريوس في اللغة العربية، الأردن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.