هالة جمال: بين وردية الخيال وآلام الواقع - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 1 مارس 2021

هالة جمال: بين وردية الخيال وآلام الواقع

 



هالة جمال *

(مسابقة: طموحات الشباب العربي)

الطموح يساعد الإنسان على التركيز بعمق أكثر في إنجاز الأحلام والعمل على الدراسة الجيدة لها، وأيضاً يساعد بشكل كبير في النمو الاقتصادي سواء على المستوى المجتمعي أو المستوى الشخصي.

الشباب يعني المستقبل، ومستقبل أي أمة من دونهم يعد منعدماً. وإذا كان نقل قيم الأمة الإنسانية إلى الأجيال المقبلة عبئاً، فالحامل المقدس لهذا العبء هم الشباب، ولابد لنا من الاعتراف أن الواقع الذي يعيشه الشباب في كثير من المجتمعات العربية هو واقع أليم وصعب.

من المفترض أن مرحلة الشباب تتلخص في أنها مرحلة التطلع إلى المستقبل بطموحات عريضة وكبيرة، وهكذا هي طموحات الشباب العربي، فمنذ أن غاب دور الحكومات المسؤولة عن الشباب في المجتمع العربي أصبحنا نعيش مرحلة من اللاوعي. إن الشباب لديه طاقات هائلة وعدم تفريغها في أنشطة بناءة يزيد من حالة الاضطراب والخوف والقلق من مستقبل لا تظهر معالمه واضحة أبداً، بل إنه حتى الآن مستقبل مجهول الملامح برغم طموحاتهم البسيطة التي تتمثل في فرصة عمل مناسبة ليعيش حياة كريمة من دون أن يكون عبئاً على غيره!

ليس فقط ما يحتاجه الشباب رعاية الدولة لهم، بل أيضاً من الضروري أن يضع الشباب أهدافاً محددة وواضحة تساعدهم علي عيش حياة كريمة وعدم العيش كعالة على دولتهم وعلى عائلاتهم، وأن يكون لديهم الحماس والطاقة لتحقيق المزيد والمزيد من أجل أنفسهم وعائلاتهم، حتي يكون سهلاً علي الدولة مساعدة الشباب العربي في تحقيق هذه الطموحات.

ختاماً، آمل في المستقبل القريب أن نرى انطلاقة حقيقية لشبابنا العربي لتحقيق آمالهم وطموحاتهم، وأتمنى أن تؤمن الدول العربية بقدرات هذا الشباب المبدع وتضعه في المناخ المناسب للعمل، التفكير، التخطيط، المشاركة حتي نصل لقمة شباب العالم المبدع والمتميز في جميع المجالات.

* طالبة في الفرقة الثانية كلية العلوم، مصر



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.