ندى الزرقاني: الحب في مواجهة الطائفية في الوطن العربي - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 1 أبريل 2021

ندى الزرقاني: الحب في مواجهة الطائفية في الوطن العربي

ندى الزرقاني

ندى الزرقاني *

(مسابقة محاربة الطائفية في العالم العربي)

اقترب شهر رمضان الكريم، فأخرجت فانوسي من خزانتي، وأخذت أعدّه لاستقبال الشهر الكريم، أحضرت قطعة صغيرة من القماش وخرجت من الغرفة لأشاهد التلفاز وأنظف الفانوس، وسرعان ما ظهر لي الجني المارد ومنحني طلب أمنية كي يحققها لي.

دون استغراق الكثير من الوقت في التفكير، هللت: غاندي، اجلب لي المهاتما غاندي، لأرافقه في جولة ما.

ولم تمر سوى دقائق قليلة حتى غادرت بيتي مع غاندي في رحلة إلى بلدان عربية مختلفة، والحقيقة أنني اخترت الأماكن التي تدور فيها الصراعات الطائفية العنيفة، رغبت في معرفة رأي رفيق سفري فيها.

انتظرت مناقشات كثيرة طوال رحلتنا، ولكنه ظل صامتاً، فاضطررت إلى اجتذابه إلى أطراف الحديث، فبادرته سائلة: ما رأيك فيما ترى؟

تنهّد واسترسل صمته هنيهة، ثم قال: أما زالت الناس لا تعرف كيف تتعايش معاً بشكل سلمي؟

أجبته بأن كل طائفة تشعر بتميزها عن غيرها، فتسعى إلى العنف والحروب لتحقق لنفسها امتيازات وسُلطة.

تمعنت في وجهه الشاحب عندما عاد إلى الصمت مرة أخرى، ثم سألني: ألا يعرف هؤلاء "ساتياجراها"؟

حدَّقت إليه دون تعقيب، فقال: ألا تعرفينها أنتِ أيضاً؟ إنها اللاعنف يا صغيرتي، قوة الحق.. ولكن أي حقوق يريدونها؟ ولما يظن كل منهم أنه يستحق امتياز عن أخيه في الإنسانية؟ فاللاعنف يستحيل تحقيقه من دون تواضع حقيقي!

ثم حدثته عن هذا العصر الذي نعيشه، وعن وسائل نقل المعلومات والتكنولوجيا الهائلة، واندهش عندما أخبرته أنها تُستخدم في كثير من الأحيان لمصلحة بعض الطوائف دون أخرى.

"وما الحل أيها المهاتما؟".. سألته لعله يدلني على الطريق.

فنظر إليّ ثم قال: لا سلام ولا حرية إلا بضبط النفس، وإذا كان قلبك يمتلك القوة، فأنتِ قادرة على إزالة الشوائب من قلوب الآخرين دون التفكير بإلحاق الأذى بهم، وهذا ما يجب أن يُدرَّس في مجالس العلم، ويُنشر بواسطة أساليبكم الحديثة تلك. واعلمي يا عزيزتي أن قانون الحب في النهاية سينتصر.

اقتطع حديثنا صوت عالٍ مزعج، فنظرت تجاه مصدر الصوت، فرأيت التلفاز يعلن انتهاء نشرة الأخبار، ووجدتني جالسة في صالة بيتنا الصغير.. أتلفتُ حولي، فلم أجد غاندي...

تُرى هل نجد الفانوس السحري الذي يساعد الوطن العربي على نشر السلام وإنهاء الانقسامات؟

أغلقت التلفاز وأخذت فانوسي لأعلقه استعداداً لشهر الخير والسلام.

* خريجة إعلام ومهتمة بالكتابة، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.