خالد محمد الحاج: مواجهة الطائفية بمفهوم الدولة الوطنية - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 3 أبريل 2021

خالد محمد الحاج: مواجهة الطائفية بمفهوم الدولة الوطنية

خالد محمد الحاج




خالد محمد الحاج *

(مسابقة محاربة الطائفية في العالم العربي)

الدولة الوطنية يمكن أن تلعب دوراً مهماً للقضاء على الطائفية، لأن الدولة الوطنية تقوم على ثوابت ومرتكزات من الصعب تجاوزها، ونجد أن مفهوم الدولة الوطنية هي دولة القانون الحديثة أي إن القانون يسود كل أركان الدولة، عكس ما هو موجود في النظام
الطائفي، والمواطنة هي أساس الحقوق والواجبات، لذلك نشاهد اليوم في الدول الغربية أن الوطن يتسع الجميع.

كما نجد أن الطائفية شبه معدومة في الغرب، لوجود قوانين ودساتير قوية تمنع الطائفية والجهوية، وكذلك حب الوطن وغرس التربية الوطنية من أهم مرتكزات الدولة الوطنية لديهم. وفي مجتمعاتنا الشرقية نجد أن شعوب بعض الدول العربية لديهم حب وحس وطني قوي يرتكز على حب الوطن بعيداً عن الطائفية والجهوية. 

ومن المرتكزات التي تقوم عليها الدولة الوطنية مبدأ المساواة بين جميع أبناء الوطن الواحد لذلك تجدهم متساوين في الحقوق والواجبات، بعيداً عن العرق أو اللون، كذلك مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع أفراد الشعب في جميع الوظائف والترشح والانتخاب.. ويعد تكافؤ الفرص من أهم المبادئ والسمات التي من شأنها القضاء على الطائفية، لأن الشعور بالمساواة والتكافؤ غير موجود في النظام الطائفي.

ومن الأمور التي يمكن أن تحارب الطائفية هي قيام المشاريع الوطنية، وتعد المشاريع الوطنية من أهم المرتكزات التي تقضي على النظام الطائفي، حيث نجد المشروع الوطني يرتكز على مؤسسات قومية مثل: المؤسسة التربوية والتعليمية، وهي من أهم المؤسسات التي تحارب الطائفية، ويجب أن تكون لها مناهج موحدة في كل أركان الدولة، حتى تضمت وحدة التعليم والوطن، وكذلك قيام المؤسسات العدلية، وهي المؤسسات المهمة التي تعمل على إنفاذ القانون والفصل العادل بين جميع الناس من دون انحياز لأحد حتى تحقق مبدأ المساواة.

ومن المؤسسات أيضاً مؤسسة الجيش، ويجب أن تكون القوات المسلحة قوات قومية، يتكون أفرادها من جميع مكونات أبناء الوطن، ولها عقيدة واحدة مهامها الأساسية هي حماية ووحدة البلاد.

مما تقدم نستطيع القول إن مفهوم الدولة الوطنية هو مفهوم يحارب الطائفية إذا وجدت نخب وطنية وإرادة حقيقية بين أفراد الدولة الواحدة، خاصة إذا كانت الدولة مستقرة اقتصادياً، فوجود الموارد المالية سوف يؤدي إلى ضمان قيام مشاريع وطنية قومية وتنمية حقيقية ينتج عنها استقرار البلاد، وبالتالي نكون قد حاربنا الطائفية وكل أشكال التمييز.

* بكالوريوس شريعة وقانون، السودان


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.