رباب رجب: رسم فسيفساء الخليط المجتمعي - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 1 أبريل 2021

رباب رجب: رسم فسيفساء الخليط المجتمعي

 

رباب رجب


رباب رجب *

(مسابقة محاربة الطائفية في العالم العربي)

الطائفية هي الابنة غير الشرعية للانتماء.. هي النزعة الشريرة التي تلقي بظلها الأسود أينما حطت.. إنها التحيز على أساس ديني أو مذهبي أو اجتماعي. 

إن تعدد الانتماءات والاختلاف سمة مميزة للإنسان منذ وجد، وبالتالي تجد الطائفية لنفسها مكاناً في الواقع الإنساني كحقيقة لا يمكن نكرانها. إنها ظاهرة تتغذى على النظرة الضيقة والتبعية لكل ناعق يستغل وجود أقليات تشعر بالتهميش، فترتمي في أحضان جماعتها الفرعية.. أو أكثرية تسعى للتأكيد على هيمنتها من خلال التمييز ضد الآخر وإقصائه عبر سحق ثقافة الطوائف الصغيرة، ومحاولة سلخها من تاريخ الوطن.. فيتولد شعور بالظلم قد يدفع هذه الأقليات للاستقواء بمؤثرات خارجية للحصول على حقوقها المهدرة. ومن هنا نجد أن الطائفية تنفي الوطنية وترتبط بالخيانة والانعزال.

ولم يسلم الشرق الأوسط من تأثيرها المظلم، حيث إن التباين الاجتماعي والمادي وتعدد الانتماءات الدينية أوجدت بيئة خصبة ومرحبة بالطائفية التي تمسك بقبضتها الآن في بعض الأماكن في المنطقة، مع توقعات بتصاعد حدتها إن لم نجد حلاً جذرياً لها.

والحل الجذري يكون في الخليط، والخليط هو مادة كيميائية متجانسة أو غير متجانسة تمتزج من دون روابط كيميائية بين عناصرها مع احتفاظ كل عنصر بخواصه وشكله. فالانتصار على الطائفية يكمن في احترام الطوائف على اختلافها وتمايزها وتميزها، وليس بإلغائها أو نسخها وتضييع هويتها.

كما يجب خلق هدف مشترك وهو إعلاء قيمة الوطن تحت رعاية إرادة سياسية محايدة قوية تضرب بيد من حديد على يد كل ناعق ينعق بشر وفرقة، سواء في دور العبادة أو الإعلام، إلى جانب اعتماد حوار مجتمعي ترعاه الدولة لإرساء ثقافة الخليط المجتمعي مع اعتماد مناهج تعليمية إصلاحية ذات أفق واسع، لزرع روح التآلف والوطنية في النشء.

إن الاختلاف وتعدد الهويات والانتماءات سنة قديمة قدم الإنسان، وما علينا إلا الاعتراف بها والتعامل معها بحكمة والإمساك بلجامها، فالفنان الماهر قادر على إبداع أجمل الجداريات من الفسيفساء.

* بكالوريوس تربية قسم لغة انجليزية، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.