هبة العبدلي: لا إفراط ولا تفريط - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 5 مايو 2021

هبة العبدلي: لا إفراط ولا تفريط

 

هبة العبدلي


هبة العبدلي *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)


يرى البعض أنّ الإعلام هو نافذته الوحيدة التي يطلُّ منها نحو العالم، حيث إنّ الحال ما عاد يسمح بتجاوز التفكير، ومحاولة العيش خارج إطار توفير القوت اليوميّ، ورسم أحلام لا فرصة لتحقيقها، متجاهلاً فكرة أنّ منفذه الوحيد هذا محكوم بسياسات لابدّ من اتباعها.

وبالرغم من أهمية الإعلام بكل صورة المرئية والمسموعة والمقروءة واحتلاله المرتبة الأولى في قائمة نشر الثقافات إلا أنه لم يستطع حتى هذه اللحظة تأدية الواجبات المنوطة إليه، ولا أقصد هنا الإعلام الغربي، فلا وجه للمقارنة بين محتوى ومنهجية الإعلام الغربي والإعلام العربي، لكنني أيضاً لا أنكر الدور الذي تبذله بعض المحطات العربية للرقي بمستواها لما يقارب الغرب وجهودهم المبذولة، لكن هيهات أن تتقارب المستويات من دون استيفاء جميع الشروط.

محاولة التغيير تبدأ بخطوة فلماذا لا يتحرر إعلامنا من التبعية، ومحاولة التقليد وتجسيد ثقافات لا تمت لنا بصلة؟ فلربما إذا ما طُرح الفكر العربي على المستوى الأول سيكون من شأنه تكوين هويّة إعلامية مستقلة تستطيع منافسة نظيرتها والتفوق عليها.

ومما لا يخفى على الجميع أن فئتي الأطفال والناشئة هما الأعلى تأثراً بوسائل الإعلام، وهذا يزيد عبء المسؤولية على عاتقه للرقي بمحتواه بما يقود متابعيه إلى برّ الأمان فكرياً، واجتماعياً بعيداً عن مغالطتهم بما لا يتناسب ودينهم، ناهيك عن ابتعادهم عن تأصيل هوياتهم، واستبدالها بهويات مزيفة تنشؤهم غرباء الدين والأرض والوطن، ينساقون لكل جديد يظهرُ لهم!

لا إفراط ولا تفريط، يريد الشباب العربي من الإعلام بالمستوى الأول وضع همومه على الطاولة الصحيحة لطرحها وإيجاد حلول ومقترحات قابلة للتنفيذ لا أن تُعرض على الشاشات برهة مصحوبة بمقاطع موسيقية مؤثرة، يتفاعل معها ذوو الاهتمام من أصحاب المصالح المشتركة تفاعلاً لحظياً ثم تمحى كأن لم تكن.. يريدون من ينقل إبداعاتهم ويمد لها يد العون إذا ما احتاجت من دون أن يخلقوا من أصحابها عالة أو عاجزين عن الفكر والتفكر.. يريدون الإرشاد من غير وأد لذواتهم، وتهميش آرائهم، توفير الدعم لمن لا قدرة له لعرض أفكاره الحرة من دون قيد أو شرط.

* طالبة طب بشري ومهتمة بالكتابة، اليمن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.