محمود أبو خميس: الدعم الحقيقي والتشجيع والتفاهم مع الشباب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

محمود أبو خميس: الدعم الحقيقي والتشجيع والتفاهم مع الشباب

 

محمود أبو خميس



محمود أبو خميس *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)


يريد الشباب من الإعلام العربي ستة أشياء لكي يشعروا بالدعم الحقيقي، وهي كالاتي: الدعم المتواصل، وثقافة التشجيع، والقرب منهم، والتفاهم وسعة الصدر، والنصيحة ونقل الخبرات، والإيمان والاحترام.

الدعم المتواصل: المقصود به هنا ليس الدعم المعنوي، وإنما المساعدة من توفير إمكانات أو توصيل أعمال الشباب أصحاب المواهب والعلوم المختلفة بشكل أكثر انتشاراً، فمثلاً من كان موهوباً في الرسم والفن التشكيلي تساعده في إظهار فنه للساحة، على الرغم من شهرة فنسنت فان جوخ، اليوم، إلا أنه لم يحقق أبداً نجاحاً مهنياً خلال حياته، باع لوحة واحدة فقط وهو على قيد الحياة قبل وفاته بسبعة أشهر، وكان لفان جوخ شقيق أصغر يدعى "ثيو" يعمل تاجراً فنياً، انتهى به المطاف بأن يكون الداعم الأساسى لفن أخيه الأكبر، فلولا الدعم لما وصل فن العظماء إلينا.

ثقافة التشجيع: ما هي ثقافة التشجيع؟ هي الدعوة إلى حرية الابتكار، وخلق أفكار جديدة، والبحث عن كلّ ما هو جديد، (التفكير خارج الصندوق).

القرب منهم: لابد أن يشعر الشاب العربي بأن هناك جهه تنتظر منه النجاح وإن بحث هو عنهم كانوا أقرب إليه من أهله، فيساعدونه في تحديد الطريق ويساعدونه في اكتشاف ذاته.

التفاهم وسعة الصدر: يجعلان الشاب يشعر براحة نفسية وهذا يوصله لتعزيز الثقة بالنفس، أما المعاملة السيئة، فقد أكدت دراسة أجراها باحثون أن الذين تعرضوا لسوء المعاملة أكثر تعرُّضاً للمشكلات السلوكية مثل التنمر والسرقة مقارنةً بغيرهم.

النصيحة ونقل الخبرات: النصيحة تساعد بشكلٍ كبيرٍ على نقل الخبرات بين الأشخاص، فكلّ إنسان تنقصه الكثير من جوانب الحياة المختلفة، والنصيحة هي طريقة البشر في الوصول إلى أقرب ما يمكن إلى الكمال.

الإيمان والاحترام: الإيمان بقدرتهم على التحقيق، واحترام عقولهم حتى وإن كان ينقصهم بعض الأشياء، فقد قال رسول الله من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيراً أو ليصمت، وقال الله في كتابه (يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ).

* طالب بجامعة الأزهر، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.