آلاء سيف الدين: الإعلام مرآة الشباب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 5 مايو 2021

آلاء سيف الدين: الإعلام مرآة الشباب

 

آلاء سيف الدين

          

آلاء سيف الدين *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

لطالما لعب الإعلام الدور الأهم والأبرز في نقل الأحداث والوقائع والأخبار، ونشرها في العالم وبين الجمهور. وتكمن أهمية الإعلام في التأثير والتأثر في نفس المشاهد حيث باستطاعتها تلميع المشهد أو تزويره وتحريف المشاهد والوقائع.

ولطالما لعب الإعلام العربي دورا بارزاً في العديد من القضايا العربية والعالمية. والوقوف على أحداث ذات أهمية عربية عالمية.

فماذا يريد الشباب من الإعلام العربي؟

لقد كان الإعلام ومازال صلة وصل بين أواصر المجتمع، فكان وسيلة لبروز الكثير من الشخصيات العربية التي أصبحت في عالم الأضواء والمشاهير. ومن ناحية أخرى، كان الإعلام سبباً في تحطيم وتدمير الكثير من الشخصيات بعد تشويه صورتها في المجتمع.

وبهذا يستطيع الإعلام أن يسلط الضوء على الشباب، وعلى أفكارهم ومواهبهم وإبداعاتهم، وهذا ما يريده الشباب العربي من الإعلام. أن يكون مرآة لمواهبهم وإبداعاتهم وأفكارهم لإيصالها إلى العالم، لتلقي الدعم والتشجيع لبناء قدرات الشباب على الإبداع والابتكار.

من جهة أخرى، يريد الشباب العربي من الإعلام أن يكون صدى أصواتهم للتعبير عن آرائهم وقضاياهم بحرية لا يقيّدها الصمت الإعلامي لمصالح شخصية.

كذلك يطمح الشباب أن يكون الإعلام العربي إعلاماً حراً يرسم معالم حضارية للوطن العربي بعيداً عن السياسات اللّاوطنية.

أضف إلى ذلك، أنّ الشباب العربي يريد من الإعلام العربي أن يكون مدرسة تعليمية من خلال عرض البرامج التعليمية التثقيفية الداعمة، كبرامج تعليم اللّغات أو تعليم مهن حرفية من شأنها أن تدعم الشباب وتغني المخزون الثقافي والمعرفي لديهم. والابتعاد عن البرامج التي لا تغني ولا تسمن من جوع.

إنّ الإعلام مرآة وصدى للشباب العربي تحمل طموحاتهم وإبداعاتهم ومواهبهم وعرضها على العالم، كذلك فهو وسيلة تعليمية تثقيفية تغني المخزون الثقافي لدى الشباب. لذلك يطمح الشباب العربي أن يكون الإعلام الوسيلة الأسمى التي يبلغون بها العالم كله.. لكن لماذا لم يحقق الإعلام طموح الشباب العربي وغيابه عن همومهم ومشاغلهم؟

* إجازة في هندسة الكمبيوتر، لبنان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.