رحيل جلول: التفكير السوي مخرج من مأزق التطرف عند الشباب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 25 مايو 2021

رحيل جلول: التفكير السوي مخرج من مأزق التطرف عند الشباب

 

رحيل جلول



رحيل جلول *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

إن فهم منطلق ظاهرة التطرف ومسار نشأتها ودراسة تفكير الشباب ومراقبته يساعد على فهم التباين بين الآليات لحل هذه الظاهرة من أساسها الذي تنبثق منه، يأتي التطرف كرد فعل على أي رد فعل، وردود الفعل تنتج دوماً عن طريقة التفكير. يلعب التفكير إضافة إلى الخطباء وأصحاب الدعاية دوراً كبيراً في تحريك نزعات التطرف عند الإنسان.

المخرج من مأزق ظاهرة التطرف يتعدى ترداد الكلمات إلى محاربة التفكير المنحرف وتقويم اتخاذ القرارات عند الشباب، وجعلهم يتخذونها معتمدين على البينات، بحيث يستقرون على تفكير محدد بخصوص القضايا، لا يكون نهائياً ولا انفعالياً، بل مرناً قابلاً للتغيير وفقاً لبينات جديدة، هذه المرونة في التفكير تسمح للشباب بالتنبه إلى مشكلة إحداث الخطباء لحالة نفسانية من الذهول أثناء التحدث وتقديم وجهة نظر، فيحمل الشباب على تصديق ما يراد منه تصديقه، لذا يجب أن نعمل على جعلهم يفهمون أنه مجرد مجاز لغوي وأن الأصح هو الالتزام بفهم المصطلح الفني والنفساني في صحة ما يتلقونه أو بطلانه، بعيداً عن الهيبة المسلم بها والمنزلة التي تكون للخطيب أو مصدر الرأي، المخرج إذا يكون بتحرير الشباب من تأثير التنويم الخطابي.

العادة الفكرية للشباب، والتي يمكن استغلالها تجنب الشباب ضرورة اتخاذ قرارات حول القضايا الخلافية، لأنها قد تولد ميلاً إلى إغلاق الذهن ضد الآراء الجديدة، فيتحيزون تحيزاً مبنياً على المنافع الخاصة والارتباطات الاجتماعية، يكون المخرج إذاً بتكوين الشباب في التمعن في ما يقرؤه أو ما يسمعه من الخطب، ثم تسجيل نقاط الاعوجاج والتساؤل بخصوصها ومناقشتها، وتدريسهم لفهم القضايا بتعقيداتها وتجنب التبسيط المسرف لها، فلا تكون كما يجعلها أصحاب الدعاية سهلة الحفظ، فتكون السلاح والمرجعية في الدفاع عن القضايا والتحيز.

الديموقراطية التي تريد أن تحارب التطرف يجب أن تكون خاوية من الهوى، بل قائمة على التعقل، يهديها التفكير العلمي النزيه، فتقدر على خلق شباب مدرك منيع ضد التوجه للتطرف، يفكر تفكيراً سليماً، والتفكير السليم هو كل المخرج من مأزق التطرف.

* كاتب وروائي، الجزائر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.