أمل أحمد: التطرف آفة تنبت في محاصيل السلام - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 31 مايو 2021

أمل أحمد: التطرف آفة تنبت في محاصيل السلام

 

 









أمل أحمد *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

ربما كثيرٌ من الوجهات الإعلامية تصدِر لجمهورها الطمأنينة، فتقول بعضُ الآراء إن العالم بوسعه أن يذيب فروق الماضي والحاضر بكلمة واحدة هي العنوان المقدس لكل الشعوب ورايةٌ يحتمي وراءها ملايين الأصوات.. "السلام" هي الكلمة التي يسعى من أجلها جموع الأعمار... لأننا لا نعرف تحديداً المنتهى.

وصدقاً، إننا في الطفولة لا يمكن أن نشعر سوى بهذا النبض الدفين الذي نكرِس أرواحنا لنشبّ عليه، وفي فترة الشباب توجه لنا مليون فكرة، ولا نعرف الصواب حتى نفيق إليه.

يقول بعضُ السادة إن التطرف آفة تنبت في محاصيل السلام.. لا يمكننا إبعادها إلا عندما نعرف تشخيصها، لأن كل آفة تحتاج علاجاً مختلفاً..

والتطرف علاجه الأخير هو إدراك النبات الأخضر أن هذه اليرقات تؤذيه، لذلك فإن آليات وطرق حماية الشباب من هذه الآفات أن يتأكدوا أن تلك الآفة ستفتك بهم.

1. يرجي دوماً تتبع مصدر ظهور التطرف من فرد أم من جهة ممولة لذلك.

2. يفضل دوماً في الشاشات الإعلامية أن يوجد توجه مختصر عن كيفية محاربة أفراد التطرف.

3. ينبغي طرح التساؤلات على مجتمعات الشباب حول أفكارهم، وما الطريقة السائدة التي يتبعها الطلائع في محاربة عنصر الإرهاب.

4. في حالة تأثر أحدهم بطريقة غير ممنهجة، يجب على الآباء أن يتحدثوا عن هذه الطفرة وعرضها على هيئات مثل الجامعات وقصور الثقافة.

5. لأجل أن يكون الشاب في سلام نفسي، ينبغي أن يعرف قيمة تراب أرضه، وينبغي معرفة كل بنود خطورة الإرهابيين والمتطرفيين في تشتيت عجلة الاستمرارية.

6. القراءة فيها توعية لكل أفراد المجتمع وتشدّ أزر العائلات التي تطوق بذراعيها أبناءها.

7. العالم يتطور ويفهم ويستحدث طرق الأمان كل يوم، في مطلع شمس جديدة نتضرع لله أن يحمي الوطن.. ويحمي شبابنا من أية غوغائية منتشرة على صفحات الـ"سوشيال ميديا".

* طبيبة بيطرية، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.