محمد سالم قاسم: آلام وأحلام في الإعلام - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 5 مايو 2021

محمد سالم قاسم: آلام وأحلام في الإعلام

محمد سالم قاسم

محمد سالم قاسم *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

بعد ثورات الربيع العربي، أصبح الشباب أكثر وعياً ونضجاً، ويستطيعون قراءة المشهد الاجتماعي والسياسي ببراعة فائقة، بينما الإعلام العربي يعيش في غياهب التبعية، ومسوخ الخطابات الراديكالية.

إذن ما الذي يُريده الشباب من الإعلام العربي؟

أولاً: "ليبرالية الإعلام": يعيش إعلامنا العربي في حالة من الدوغمائية الدينية والسياسية والاجتماعية. يُسيطر فيها الصوت الواحد، ويقصي الصوت الآخر، وهذا السبب الرئيس لتخلفه عن إعلام الغرب. إذن على قيادات الإعلام العربي: فتح المجال لكل التيارات الفكرية، لتعبر عن رأيها بلا قيود.

ثانياً: "تصدير هوية الإنسان العربي للغرب": ينظر كثير ممن في الغرب إلى الإنسان العربي على أنه "مصاص دماء"، يتغذى على الإرهاب والقتل، وهذه ليست حقيقته، فالعالم العربي يملك العديد من المفكرين والفنانين والقادرين على صناعة الجمال، وخلق مناخ مُناسب لحياة آدمية.. إذن لماذا لا يُصدر إعلامنا للغرب سوى مشاهد القتل والإرهاب، والصراعات الطائفية؟

ثالثاً: "التثقيف العام": يُعاني إعلامنا العربي من سيطرة فكرة "التربح" التي تدفعه إلى خلق محتوى يُخاطب سيكولوجيّة الجماهير، كبرامج الصراعات وفضائح المشاهير، ناهيك عن الإعلام الرياضي الذي يُسيطر على أكثر من خمسين في المئة من محتواه. إذن على الإعلام العربي إعادة هيكلة محتواه، والعمل على مادة تُزيد من وعي الشباب دينياً وسياسياً وفكرياً وفنياً، في ظل تعليم يُعاني من بيروقراطية سمجة.

أخيراً: "تكلم حتى أراك": في ظل عصر العولمة، وانفتاح العالم على بعضه، أصبح الإعلام هو المسؤول عن تصدير هوية الأمم فكرياً وسياسياً واقتصادياً وفنياً، بالتالي على الإعلام العربي هيكلة نفسه سريعاً، والعمل على تطوير نفسه تقنياً، حتى نخرج من قالب إعلام الدول النامية، ونُحلق مع إعلام الدول المُتقدمة في سماء العالم.

* خريج كلية الزراعة، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.