أماني عبدالغني: إعادة صياغة المناهج وتطهيرها من أي شبهة تطرف - patharabia

Last posts أحدث المواد

الجمعة، 28 مايو 2021

أماني عبدالغني: إعادة صياغة المناهج وتطهيرها من أي شبهة تطرف


أماني عبدالغني


أماني عبدالغني *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

يعد التطرف من أهم الأزمات، التي تواجه العالم بأسره، وتتضافر المؤسسات المجتمعية، لبناء الأمن الفكري، لحماية الشباب من الوقوع في براثن التنظيمات المتطرفة.

إن العلاقة الأسرية ليست نفعية، وتعتمد على الارتباط بين أفرادها، وبها علاقات سلطة مهمة لعملية الاقناع، لذلك فإن الاهتمام بالأبناء، وحل مشكلاتهم، وتعليمهم قبول اختلافات الغير، وغرس قيم التسامح واحترام الذات، وخلق مساحة حوار بعيداً عن الاستبدادية، ومراقبة توجهاتهم وزملائهم وأقرانهم يعد تأميناً لأفكار وعقول الأفراد من كل فكر شائب.

لقد أكدت الأبحاث أن الطفولة التعيسة، تجهز الطفل للانخراط في تنظيمات إرهابية في المستقبل.

في المؤسسة التعليمية، وبما أن المعلم هو حجر الزاوية في تقديم الخبرات التعليمية أو التربوية، ويؤثر في توجهات الناشئة، فلابد من إخضاعه لمعايير تقييم توازنه الفكري، ووسطيته وتدعيمه للانتماء والولاء، وعليه يجب تعليم الأطفال مهارات التفكير الناقد، وليس الحفظ والتلقين، وغرس قيم التسامح وقبول الآخر، واحترام الحقوق العامة.

ويجب إعادة صياغة المناهج، وتطهيرها من أي شبهة تطرف، وعودة الأنشطة التي تسمو بالوجدان والفكر مثل التربية الرياضية والموسيقى والمسرح.

لقد بات الإرهاب وباء، في سرعة انتشاره، فتصدت له المؤسسات الدينية، بإطلاق منصات إلكترونية، للرد على الفتاوى التكفيرية، وتدريب العلماء والدعاة.. كما أن خطبة الجمعة لابد أن تعنى بالمواضيع غير التقليدية، ومنع غير المتخصصين من اعتلاء المنابر..

يجب على وسائل الإعلام عمل برامج تكشف أكاذيب ودعاوى التطرف بالوثائق، وتوجيه خطاب إعلامي باللغات غير العربية، للتأثير في الرأي العام الخارجي، واستضافة العلماء والمفكرين للرد على المتطرفين، والاهتمام بتنوير الشباب، ورفع الوعي والمعرفة لديهم، ومعرفة احتياجاتهم ومشكلاتهم، بالإضافة إلى تفسير السياسات لصانع القرار أمام الرأي العام لجعله شريكاً بالمراقبة، أو المساهمة الفعلية في التنمية.

إن الفقر والجهل، يرتبطان بالشعور بالاقصاء والهامشية، وتحسين الدخل، ومكافحة البطالة، واحترام حقوق الإنسان، والعدالة الاقتصادية، والقدرة علي معالجة الفكر المعارض بطرق مبدعة تدعم باقي السبل لمحاربة التطرف.

* بكالوريوس تربية موسيقية، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.