حسن عادل حسن: تحكيم العقل وترشيد السلوكيات - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 25 مايو 2021

حسن عادل حسن: تحكيم العقل وترشيد السلوكيات

حسن عادل حسن



حسن عادل حسن *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

يُعد التطرّف سلوكاً أيديولوجياً وثيق الصّلة بالإرهاب. ويعرف في اللغة على أنه "الذهاب إلى أقصى الحدود"، فهو سلوك مُكتسب يعمل على تشويه نسق سلوكيات الإنسان المنطقية. 

وللتطرّف أنواعٌ كثيرة لا حصر لها، من ضمنها التطرف الديني، والذي برز مؤخراً في عالمنا الإسلامي، وبطرق ممنهجة حتى صار الإسلام موصوماً به، بكل شعائره ورمزياته، بل وحتى تكبيراته، وبغض الطرف عمّا إن كانت هذه مؤامرة سياسية اختلقت لتشويه صورة الإسلام وتصويره على أنه دين دموي، إلا أن تفشيه بيننا، وإيمان البعض بالمعتقدات المتطرفة على أنها تطبيق لشريعة الله في الأرض أمرٌ يثير الحيرة، فالله في وصفه للأمة الإسلامية قال (جعلناكم أمة وسطاً)، فما كان المتطرف يوماً عبداً صالحاً، ولا كان سلوكه عند الله محموداً.

وعلى الرغم من أن التطرّف سلوك ممقوت لأنه خروج عن النسق، فلا يعني ذلك أن ينساق الإنسان مع القطيع، بل إن في مخالفة القطيع - أحياناً - معرفة أكثر، ورؤى أوضح، ولكن، على الإنسان أن يكون إنساناً، ولا يكون كذلك إلا بعقله، فالعقل وحده غريزة الإنسان، والسمة التي تفصله عن باقي الكائنات، وهو حرّ به، فمتى ما باع عقله لغيره ليفكر بدلاً عنه، ما عاد حراً، بل أسيراً لخلاصة أفكار الذي باع له، فيستقي من الأخير الأفكار، ويحكمه كيف يتصرّف ومتى وأين.. فما يعود بائع عقله حُرّاً، ولا حتى إنساناً. 

وعلى هذا الأساس، على الإنسان العربي، بصفته مسلماً كان أو لا، أن يحكم عقله بنفسه، ليمارس العقل بدوره بتحديد السلوكيات الناتجة عن هذا الإحكام، وأعني بالإحكام هنا "التحكيم"، أي أن يكون المرء حكيماً، ولا أعني أيضاً مفهوم الحكمة المتداول على أنه "إثراء للمعرفة"، وإنما: قدرة الإنسان على أن يضع الأشياء في مواضعها الصحيحة، فيصبح بذلك قادراً على ترشيد سلوكياته من دون العبث في النسق، وإن خالف فما فجر، بل يخالف بذات الحكمة التي يعمل بها عقله.

ختاماً: إن التطرّف يناشز آلية الكون الذي يعمل باعتدال نسبي وعلى الإنسان - باعتباره عنصراً أساسياً ضمن هذه المنظومة - أن يكون معتدلاً.

* طالب طب أسنان مهتم بالتدوين والتوثيق، السودان


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.