أحمد بلبع: التنوير والمعرفة لمواجهة رياح التطرف العاتية - patharabia

Last posts أحدث المواد

الجمعة، 28 مايو 2021

أحمد بلبع: التنوير والمعرفة لمواجهة رياح التطرف العاتية

 

أحمد بلبع


أحمد بلبع *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

تسعى بلدان العالم في ظل أزمة كورونا الحالية إلى توفير لقاح كورونا لمواطنيها حتى تحميهم أو على الأقل تخفف من أعراض الإصابة بالفيروس.

كما أن فيروس كورونا المستجد خطر على النفس البشرية، كذلك الأفكار المتطرفة وأعمال الإرهاب فيروس يسري في المجتمع، وأكثر ما يصيب الشباب، فهم النواة الخصبة التي يسعى إليها داعمو تلك الأفكار للوصول إليها.

أولئك الداعمون يسعون بكل قوة لتكوين قاعدة عريضة من المصابين بفيروس التطرف، ومن الذين يحملون الأفكار الإرهابية والعدائية للمجتمع من خلال بث الأفكار المغلوطة عن الدين وأحكامه، وأحكام الجهاد، وعن تكفير المجتمع، وضرورة خلق مجتمع جديد تبدأ من خلاله الدولة الجديدة المزعومة التي ستخلص العالم من هذا العناء.

ساعد في ذلك التكنولوجيا الحديثة وسهولة الوصول إلى الشباب، واحتضان الشباب من خلال البحث في مشاكلهم، وكون ذلك المجتمع بما فيه من تصرفات فردية هي السبب الرئيس في ضياع حقهم في الحياة الكريمة.

بالإضافة لضعف المناهج التربوية وما بها من خلل يقوم الناحية الفكرية، باعتماد تلك المناهج على الجانب التعليمي فقط من أجل النجاح، من دون أن يكون لتقويم النفس البشرية وتعديل سلوك الناشئة دورٌ فيه.

إلا أن الأخطر من كل ذلك غياب دور الأسرة وانشغال الأب والأم بتوفير حياة مستقرة لأبنائهم من الجانب المادي، من دون مراقبة الجانب السلوكي، فيصير الشاب في مهب ريح الأفكار المختلفة التي تأخذه في كل اتجاه على حسب مَنْ يوجهها.

ربما تكون رياح قادمة من عقول مظلمة تعيش في عصور بعيدة لا تمت للواقع بصلة، أو موجة قادمة من العنف والإرهاب، فتأخذ الشاب إلى أن القوة ركن أساسي في الحياة.

لكن يبقى التنوير والمعرفة سبيل لمواجهة تلك الرياح العاتية وتفاديها، حتى لا تزحزح أركان المجتمع من الشباب الذي يكون فكره وتوجهه، فهم من الفئات التي يجب تحصينها حتى لا تقع في ذلك المستنقع.

بالإضافة إلى تقديم خطاب دعوي ديني متجدد، يرتكز على صحيح الدين ويواكب التغيرات الحالية في المجتمع، كما أن دور الأسرة مهم للغاية في مراقبة نبتتها، كل ذلك سبيل لحماية الفكر.

* بكالوريوس صيدلة وليسانس آداب، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.