حسام الخطيب: ميثاق إعلامي واضح يحدد به كيفية الطرح والتحقق - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

حسام الخطيب: ميثاق إعلامي واضح يحدد به كيفية الطرح والتحقق

 

حسام الخطيب


حسام الخطيب *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

"أعطني إعلاماً بلا ضمير أعطيك شعباً بلا وعي".. تلك المقولة الشهيرة يكرهها كل شاب عربي راشد لأنه يكره كونه مضللاً جاهلًا. إن الإعلام هو نافذة الناس على الأحداث، وفيه بوصلة الرأي العام المكون لكل السياسات في المجتمع، ولذا في كونه إعلاماً مغيباً مؤسساً على خداع الشعوب.

الشباب يريدون إعلاماً مهنياً يحترم العقول، إعلام يأتي بالرأي والرأي الآخر، ويفحص المعلومة قبل طرحها، وينفي الشائعات، ولا يسهم في نشرها، يريد إعلاماً صادقاً لا يخضع لتوجيهات من أي جهة أو تكون وراءه مصالح فئة ما اقتصادية على حساب الشعب.

ولأجل الوصول لذلك الإعلام، لابد من ميثاق إعلامي واضح يحدد به كيفية الطرح والتحقق، وآلية التلقي لدى المشاهد، ويشتمل على عقوبة للخارقين لذلك الميثاق، وكذلك ينبغي الحرص على أن يتولى الإعلام بكل صوره المقروءة والمسموعة والمرئية أشخاص مشهود لهم بالكفاءة والمهنية من خريجي مؤسسات إعلامية مرموقة.

لابد كذلك من رفع يد الدولة عن الرقابة الصارمة على الإعلام وتركه حراً في مناقشة وطرح المعلومات، وأقل سبيل لذلك عدم حظر النشر في القضايا الكبرى التى تهم كل الناس.

الإعلام مرآة لما يحدث في الحاضر، وهو كذلك تأريخ للظروف والأحداث التاريخية، ولذا أي مساس به فيه تزييف للتاريخ، وتزوير في وعي الشعب.

ولذا من أفضل الوسائل لضمان الإعلام المهني والمستقل تقليص المؤسسات الإعلامية الحكومية، وتخفيف القيود على تأسيس المؤسسات الصحفية والإعلامية الخاصة، مع تسهيل الدولة لعملهم في الوصول للمعلومة، وخاصة الصادرة عن الجهات الحكومية.

* بكالوريوس حقوق، بكالوريوس سياحة وفنادق، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.