نورة الصديق: دمج الشباب في المجتمع مطلب مهم - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 31 مايو 2021

نورة الصديق: دمج الشباب في المجتمع مطلب مهم

 




نورة الصديق *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

يعد كل من التطرف والإرهاب مصدر تهديد كبير للأمن العالمي، ويشكل خطورة على البشرية جمعاء، لوجود أسباب مختلفة تعزِّز وجوده ونشاطه، وتدفع الشباب للانضمام إلى تنظيمات التطرف كالتهميش والفقر والبطالة وتدني المستوى التعليمي، كلها عوامل تعرض الشباب للسقوط فريسة للتطرف، والانجذاب إليه.

وعلى الدول أن تبذل جهوداً كبيرة، بتفعيل استراتيجيات مختلفة للحد من خطورة التطرف، وما خلفه من تشرد ودمار اقتصادي، وذلك بإشراك الأسرة والمدرسة والمجتمع المدني، وباعتماد آليات من أجل حماية الشباب من التأثر بأفكار التطرف والإرهاب، والتي تتجلى في:

ـ حماية الأسرة الشباب باعتبارها الخلية الأولى لبناء المجتمع تؤدي دوراً أساسيّاً في نمو الأفراد وتنشئتهم، على المستوى الفسيولوجي والنفسي والاجتماعي والمعرفي، ورعايتهم وتعرُّف توجهاتهم، ووقايتهم من التطرف عبر تماسكهم وإبعادهم عن الخلافات الأسرية، وتتبع حركاتهم لمنعهم من التجنيد ضمن جماعات التطرف والانصياع لأفكارهم.

ـ تقوية هياكل الدولة، وعدم تهميشها للشباب، وتلبية احتياجاتهم الاجتماعية، وضمان احترام حقوقهم لحمايتهم من السير مع تيار التطرف.

ـ تنظيم دورات تحسيسية من طرف منظمات المجتمع المدني لتوعية الشباب بمخاطر التطرف والتصدي له، وتفعيل برامج تنموية لبناء قدرات الشباب في مجال مكافحة الإرهاب واندماجهم في المجتمع، وفتح قنوات التواصل والحوار معهم، لطرح مشكلاتهم، وتعزيز رؤيتهم البناءة كعناصر فاعلة في عملية التغيير وبناء مهاراتهم في مجال التعليم والتكنولوجيا.

ـ تحصين الشباب وإبعادهم عن الخطابات المؤيدة للتطرف لمتابعتهم برامج التنظيمات الإرهابية التي تنتشر عبر الإنترنت مع مراقبة استخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي.

ـ إصلاح الخطاب التعليمي والديني والإعلامي المحرّض على التطرف.

يعد دمج الشباب في المجتمع مطلباً كبيراً ليصبحوا شركاء ناشطين في المجتمع، وتشجيعهم وتطوير معارفهم ومهاراتهم وزرع الثقة فيهم، وعدم التمييز بين الجنسين، وكذا تطوير المناهج التعليمية لمحو الأفكار الهدامة التي تنخر كيان الشباب، ولتفادي خطورة التطرف يلزم تطوير التعاون الدولي وتبني سياسات كفاحية، وتعزيز قيم التسامح الديني والتماسك بين الأديان ونبذ الاختلاف وحماية الحقوق لدى الشباب لسيادة السلام والأمن في العالم لمواجهة هذه الآفة التي تهدد الأمن العالمي.

* ماجستير تراث وتنمية جهوية، المغرب


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.