ابتسام مشقق: الشباب والصراع القيّمي في الخطاب الإعلامي العربي - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 5 مايو 2021

ابتسام مشقق: الشباب والصراع القيّمي في الخطاب الإعلامي العربي

ابتسام مشقق


ابتسام مشقق *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

إنَّ العالم اليوم لم يعد كما كان عليه، بعد النّسق الإتصالي للثورة المعلوماتيّة والتكنولوجيّة الحديثة - الإعلام السيبيراني - وما أفرزته من مفاهيم جديدة، أثرت بشكل أو بآخر على مناحي الحياة الاجتماعيّة خاصة لدى الشباب، فأصبح شباب المجتمع المعاصر يخضع في تنشئته إلى مؤثرات متعددة المبادئ والأهداف والتوجهات، من دون وعي يسمح له بالتمييز بين ما هو إيجابي وما هو سلبي.

فالأزمة هي لحظة التغيير واختلال التوازن على مستوى الهويّة، وحتى على مستوى السلوك والقيم والهويّة، كمعطى يتسم بالسيرورة الدائمة، فهي تمر بمراحل كالاستمرار والتواصل أو الانقطاع وبتر كل ما كان متأصلاً ومتجذراً. من هنا يقع الشباب في التناقض الوجوديّ، لتبرز لديه الأزمة في شكل جلي، فالانتقال من مرحلة إلى أخرى يجعل الشاب ممزقاً بين هويته القوميّة والوطنيّة وبين كل ما تقدمه وسائل الإعلام والتكنولوجيا والعالم الرقمي والعولمة.

هذا التناقض الذي يشي "باللامعياريّة" يجعل الشباب العربي يعيش في مناخ اللاقانون؛ نتيجة الانفجار المعرفي والمعلوماتي والغزو الاتصالي؛ الذي مهدَ للانفتاح على الآخر، والانغماس في ثقافته. هذا الانغماس الذي كرَّس لازدواجيّة القيّم والسلوك، والتمرد على المجتمع.

- فكيف راهن المشهد الإعلامي في التأسيس لثقافة الشباب؟ ما مدى وعي الشباب بذاته في ظل هذه التحولات؟

- هل ساهم الشباب في صناعة الواقع وتغييره للأفضل؟ ما الدور الذي يريده الشباب من الإعلام العربي؟

من خلال هذه التساؤلات يمكن القول إنّ مايريده الشباب هو تجاوز الصراع القيّمي والثقافة الاستهلاكيّة التي أفرزت توجهات جديدة، فالإعلام بِعَدِهِ ميكانيزما لها تأثير كبير يجب عليه الآتي:

- اعتماد مبدأ "الحياد والمصداقيّة والشفافيّة".

- النقل المباشر والحقيقي للأحداث، بعيداً عن كل الأيديولوجيات أو أفكار المؤسسة وأجهزة السلطة.

- الوعي الاقتصادي، من خلال فتح المجال للشباب و"الدعوة إلى المنافسة والابتكار".

- تثقيف الشباب وتنمية قدراتهم العلمية والثقافية، ونشر ثقافة الدين.

- تنمية الوعي السياسي، ومحاربة الفساد والانحراف والانحطاط، وتعزيز الثقة بالنفس والاعتزاز بالهوية والمحافظة على القيم الروحية والمعنوية.

* ماجستير في الفلسفة الغربية المعاصرة، الجزائر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.