يحيى إبراهيم: نريد للإعلام أن يكون على قدر المسؤولية كمؤثر ومرشد - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

يحيى إبراهيم: نريد للإعلام أن يكون على قدر المسؤولية كمؤثر ومرشد

يحيى إبراهيم
 


يحيى إبراهيم *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)


كلما قرأت مقولة دان براون: "إن وسائل الإعلام هي اليد اليمنى للفوضى"، استنفرت حواسي، وتملكتني غُصَّة متسائلاً: هل بالفعل الإعلام وسيلة للفوضى؟ أو وسيلة لنشر الحق والفضيلة والأخلاق والسلام والتراحم بين الناس؟

فالإعلام مدرسة تنشر الفضائل وتحارب الرذائل، وتنمي الأفراد، وتقود المجتمع إلى التقدم والرقي، فهو المنقذ من غياهب الجب، ومركب النجاة في البحر اللجي.

وهو أسرع في الانتشار من النار في الهشيم، نار يحبها ويتابعها الصغير والكبير، ويتأثرون بها، نار ونور يشكلان الفكر والثقافة والعادات، فالمادة التي يراها الطفل تثبت في ذهنه أكثر من أي مادة أخرى، فهو أداة بناء أو هدم على السواء.

ولا أبالغ إذا عددت الإعلامَ الكيانَ الأقوى على وجه الأرض، وسلطة تكشف الحقيقة أو تذهب بها، وأداة لمحاربة الفساد ومقاومة انتشاره، يقول مالكوم إكس: "وسائل الإعلام هي الكيان الأقوى على وجه الأرض"، سلطة تتحكم في عقول الجماهير، وتوجه الناس إلى أفعالهم، وهذا قد ظهر جليا في ما أطلق عليه الثورات العربية.

إن الشباب في أشد الحاجة لإعلام قوي أمين، فالشاب وهو في ريعان عمره، وعنفوان أمره، يكون لديه البال فارغاً، والهوى مستحكماً، لنفسه سيطرة، فهي نفس تكثر سقطاتها وهفواتها، تعيش بين نزقات الشبان ونزعات الشيطان، ومن هنا يأتي دور الإعلام في معالجة مشاكله وقضاياه، فهو المقوم والمعلم والمرشد.

نريد من الإعلام أن يكون المنارة التي تنير لنا الطريق، وأن يكشف لنا ما يحيط، فعصرنا عصر تقدم وسبق، ومن ثم نهرع إليه، ليضع أقدامنا على طريق التقدم والرقي والنجاح، ولكننا في بعض الأحيان نجده معول هدم وغرس للغرائز التي تضعف قوتنا وعقولنا.

نريد منه أن يكون على قدر المسؤولية، فهو صاحب التأثير والمرشد لكل جميل، والباني لكل هدم، والمصلح لكل ما أفسد، نريده مثقِّفاً ومعلماً، هادياً إلى علوم العصر ومواكبتها، نريده محارباً لكل شر ونقص وفساد، نريده فلاحاً يزرع كل خير فينا وجميل، فهلا حمل الإعلام على عاتقه هذه المسؤولية العظيمة؟

* ماجستير دراسات أدبية، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.