عبدالبارئ الزياني: القناعة بأن الدين يجمع الإنسانية تخلصنا من التطرف - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 29 مايو 2021

عبدالبارئ الزياني: القناعة بأن الدين يجمع الإنسانية تخلصنا من التطرف

 

عبدالبارئ الزياني 

عبدالبارئ الزياني *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

الأفكار المتطرفة والإرهابية من بين المشاكل المعقدة التي تواجه جيل اليوم وجيل الغد، فالتطرف دمر الشباب وخرب دولاً بأكملها.. إن أفكار التطرف والإرهاب بمثابة الطاعون الذي تنتشر عدواه بين الشباب، وقد كان لهذا العدوى حصة الأسد لشباب العربي.

هناك العديد من الدول التي سنّت قوانين زجرية صارمة وقاسية في حق مرتكبي الأعمال الإرهابية أو معتنقي الفكر المتطرف، هناك العديد من المحاولات من قبل الدول في نشر الوعي بخطورة التطرف بين أوساط الشباب، لكن كلها تبقى مبادرات ليس لها أثر كبير على أرض الواقع، وكأننا ننفخ في الهواء الطلق.

في واقعنا المعاش نرى هناك الكثير من العداء تجاه المجتمع الغربي، هذا العداء الذي يتحول مع المدة إلى تطرف وعمل إرهابي كلما كانت الفرصة مواتية لذلك.. وهذا العداء يولد لنا تطرفاً متبادلاً بين المجتمعين الغربي والعربي، ولعل أحداث نيوزيلندا الواقعة سنة 2019 خير دليل على ذلك.. وعليه، وجب التخلص من هذه العدائية عن طريق التربية الملائمة داخل الأسرة والمدرسة منذ الطفولة، وتحقيق نوع من العدالة الاجتماعية في المجتمعات الفقيرة والمهمشة، فنحن ندرك جميعاً أن الفقر يولد العنف بمختلف أنواعه.

لا يمكن لنا الحديث عن حماية الشباب من أفكار التطرف من دون الحديث عن خطب ومحاضرات علماء الدين، عليهم أن يحدثوا الشباب عن قيم التسامح والرفق وكل المعاني الإنسانية التي جاء بها الدين، وأن يتجهوا إلى الترغيب بدل الترهيب.

إن الخلاص الحقيقي من أفكار التطرف لا يكون إلا إذا آمنّا إيماناً شديداً بأن الدين يجمع الإنسانية ولا يفرقها.... وهذا لن يكون إلا إذا كانت هناك حكم عادل في الدول مع اقتصاد قوي، منتج وغير تابع لأي قوى اقتصادية أخرى، وتعليم ناجح، وتربي الدول شعبها على قيم التسامح والسلام، وأن الاختلاف من سنة هذا العالم الذي نعيش فيه.

* ماجستير في القانون الخاص، المغرب


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.