محمد أبو المجد: نحتاج إعلاماً حراً ومحايداً - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

محمد أبو المجد: نحتاج إعلاماً حراً ومحايداً


محمد أبو المجد



محمد أبو المجد *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

إن الإعلام يعد من إحدى الوسائل الأساسية للتواصل مع الجماهير، ويعتمد الإعلام على وسائل عدة لانتشاره مثل الصحف اليومية، والتلفاز، والراديو، والمجلات، والإعلام الإلكتروني عن طريق شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

ويعد الإعلام من أهم وأخطر الجهات التي تكوّن فكر وثقافة ومشاعر الشباب العربي، لذا فنحن معشر الشباب نريد أن تتحقق عدة أمور في الإعلام العربي، من ضمنها:

- الحرية مع حسن استخدامها، فالإعلام حين يكون حراً، لا يكون مضطراً إلى أن يجامل أحداً، أو أن يعمل لخدمة أهداف غيره، وليس ملزماً بتلقي توجيهات من الخارج تملي عليه ما يقدم من مواد إعلامية.

- أن يكون محايداً في بعض القضايا التي تحتاج ذلك، بمعني أن يتجرد الإعلام من الآراء والميول والمواقف الشخصية، وأن يقف على مسافة متساوية من جميع الآراء والتوجهات نحو القضايا، حتى لا يؤثر ذلك على المعالجة الإعلامية لها.

- تطبيق الدراسة العلمية والتدريب، وفهم طبيعة العمل الإعلامي وأهميته ورسالته وتأثيره، وجميع جوانب العمل المهنية والاخلاقية، ووجود ضمير إعلامي واحترام لعقلية الشباب العربي المتلقي.

- تحقيق قيم مهمة مثل الصدق والنزاهة والشفافية والموضوعية، مما يعزز تأثير الإعلام في الشباب العربي، ويزيد من احترامهم له وإقبالهم عليه.

- التوقف عن الإعلان عن تفاهات الأمور، والتي لم تكن لتنتشر بسرعة كسريان النار في الهشيم لو أن الإعلام ترفّع عنها وتجاهلها.

- أن ينشر الإعلام العلم والمعرفة في المجتمع، ويزود الشباب بالمعلومات المهمة والضرورية، حتي يتمكنوا من فهم الأحداث الجارية في المجتمع والعالم من حولهم.

- تشجيع الشباب على الابتكار والتطور العلمي، وتسليط الضوء على المبدعين منهم.

- أن يتوجه الإعلام لخدمة قضايا الشباب وتوجهاتهم المختلفة، وتعميق الهوية الوطنية، والحفاظ على هويتنا العربية وعاداتنا وتقاليدنا.

- أن يكون للإعلام دور في مواجهة العنف والتعصب، ونشر ثقافة التسامح بين الأفراد، بهدف وصول المجتمع إلى مرحلة السلم الداخلي، وكذلك السلم مع المجتمعات الأخرى من خلال الفهم والاحترام والقبول المتبادل.

* طالب جامعي بكلية الهندسة الكهربائية، مصر



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.