محمد الرفاعي: على المجتمعات وضع برامج تُبيِّن الغاية من الإرهاب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأحد، 30 مايو 2021

محمد الرفاعي: على المجتمعات وضع برامج تُبيِّن الغاية من الإرهاب

 

محمد الرفاعي


محمد الرفاعي *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)


لقد فتك الإرهاب بالمجتمعات البشرية.. وقلَّما تخلو دولة في العالم لم تتضرر من فعل الإرهاب، سواء أكان الإرهاب ذا طابع سياسي أم ذا طابع ديني.

هناك الكثير من الدول التي ارتُكبت فيها أعمالٌ إرهابيةٌ ذات طابع ديني، وهذا ما يجعلنا نتساءل: ما الهدف من وراء هذه الأعمال التي راح ضحيَّتها الكثير من المدنيين الأبرياء؟ كذلك نتساءل: كيف يتم اصطياد الشباب للانخراط بهذه الأعمال؟

إنَّ التطرف الديني ينمو ضمن البيئة الجاهلة، ويصطاد الخاصرة الرخوة في أي دولة، لتحقيق أجنداتٍ سياسيةٍ مُعينةٍ لصالح طرف معين، وقد أثبتت لنا التجارب بأنه سواء أكان الشاب أُمياً أم متعلماً فقد يتم اصطياده وغسل عقله بما يتناسب مع أفكار التطرف، للقيام بأعمال إرهابية وتحقيق أجنداتٍ سياسيةٍ مُعينةٍ.

والسؤال الأهم: ما آليات حماية الشباب من التأثر بأفكار التطرف والإرهاب؟

فقد تبيَّن فيما ذُكر سابقاً بأنَّ أصحاب فكر التطرف يصطادون الخاصرة الرخوة في الدول، وعندما نتحدَّث عن الخاصرة الرخوة، فنحن نتحدَّث عن الأماكن التي يكثر فيها الجهل الديني، مثل القرى والبلدات الصغيرة التي لا تحظى برعاية كبيرة من الناحية الدينية، لذلك يجب تكثيف الوعي الديني في تلك المناطق، كيلا تكون فريسةً سهلةً للإرهاب.

وأيضاً فقد يكون الشاب جامعياً ويتم اصطياده، وذلك بسبب حبِّه للدين، وفي الوقت نفسه لا يجد خطاباً دينياً واعياً يشرح له الدين الصحيح، لذلك يجب وضع خطابٍ يُؤكد سماحة هذا الدين وروحانيته.

ولا ينبغي لدور العبادة أن تُغلق إطلاقاً، كيلا تكون هناك حجة في إقامة الدروس الدينية في المنازل، وهذا ما يحاول القيام به أصحاب التطرف، فقد يتحججون بإغلاق المساجد، لذلك يرغبون بإقامة الدروس الشرعية في المنازل، وهنا قد يتم اصطياد الشاب المُحب لدينه رويداً رويداً، وغسل عقله بالطريقة التي يريدونها، فيجب أن تبقى المساجد مفتوحةً، لأنَّ الدروس تكون فيها على مسمع ومرأى الجميع.

وأخيراً، نقول: إنَّ الإرهاب لا دين، ولا عقيدة، ولا مرجعية له، فهو يُحقق أهدافاً سياسيةً لغايةٍ ما، لذلك يجب على المجتمعات وضع برامج تُبيِّن الغاية من الإرهاب، وتُوضِّح ماهيَّة الدين الذي لم يكن يوماً وحشاً يخاف منه الجميع، وإلا لَمَا وجدنا دُور العبادة في الديانات الأخرى التي مازالت موجودةً في الأماكن التي حكمها الدين الإسلامي.

* إجازة في الحقوق، فلسطيني مقيم في تركيا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.