أبو زيد علام: قناة عربية تدعمها الدول جميعها - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

أبو زيد علام: قناة عربية تدعمها الدول جميعها

 

أبو زيد علام


أبو زيد علام *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

هَلِ الإعلام يخلق الواقعَ أو أنه فقط يعالجه؟ سيظل هذا السؤال يبحث عن إجابة. ذلك أن الكثير يتوقف على تلك الإجابة، فلئن كان الإعلام يخلق الواقعَ فهو المسؤول عن كل ما به، وإليه يرجع الأمرُ كله. وإن تكن الأخرى، فله الحمدُ على ما يحاول أن يقدمه من حلول، أكثرها لا يغني عن المشكلة شيئاً. ليس إلّا مكابراً من ينكر أن الفجوة بين الإعلام والملتقي تستفحل كلَّ حين، حتى فقد النَّاسُ الثقةَ في إعلامهم، وتلك من أهم عقبات الإعلام عموماً، والإعلام العربيّ خصوصاً.. 

أميل كثيراً إلى أن الإعلام يخلق الواقع ويسيّرُ الشعوبَ العربية، ليس لأن الشعوب العربية منقادة، ولكن لأن الانقيادَ اختيارٌ يجعل الإنسان يستريح من وعثاء الاجتهاد، وأولُّ ما على الإعلام العربي أن يفعله لكي يكون فعلاً إعلاماً عربيّاً هو إعادة الثقة التي انقضَّ جدارُها، وذلك يكون بالمصداقية والتعاطي المهنيّ مع كل الأحداث، وكذلك نَفْخُ الروح العامة التي تجمع ولا تفرق.

فالشعوبَ العربية وإنِ اختلفتْ "أيديولوجياتها" إلّا أنها تتفق في شيء واحد يمثل محور كلِّ شيء ألا وهو حبُّ الوطن.

كذلك يلزم الإعلام أن يركز على ما ينبغي أن يحدث لا على ما نخاف منه.

ولذا أرى لزاماً على الإعلام أن يفكر في حلول للمشكلات، لا في المشكلات ذاتها. كذلك على الإعلام أن يعبّر عن الضمير الحيّ للشعوب، وأن يكون نبض القلوب العربية، ولا ينشغل بخلافات سياسية أو دينية أكثرها عفا عليه الزمن أو حدثت في زمان سابق.

ولأني أؤمن بفكرة الإعلام الخلّاق للواقع، فيجب عليه أن يعطي تصوراً ذهنياً لعالمنا العربي في شكله المأمول، ثم يشحذ الهممَ، ويرسم الطريق وفق رؤية واضحة نقية. أقترح أن نفعّل" قناةً عربية "تدعمها الدول العربية جميعها، يكون هدفها الأساسي دعوة الشعوب إلى التوحّد ونبذ الفرقة.. يكون لها في كل بلد مقر ومراسلون، كما ينبغي أن نستغل مواقع التواصل الاجتماعي في التقارب عبر منصات واضحة التوجه، لكي نفيد من التأثير الهائل لها.

* بكالوريوس لغة عربية وشاعر، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.