بنيامين زكريا: الإعلام واللجوء إلى القضايا العصرية والمستحدثة - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 5 مايو 2021

بنيامين زكريا: الإعلام واللجوء إلى القضايا العصرية والمستحدثة

 

بنيامين زكريا


بنيامين زكريا *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

لا يختلف اثنان ممن يعيشون في عالَمنا هذا على كون الوسائل الإعلامية ضرورية ومرتبطة بحياتنا، لا تستغني عنها دولة أو قرية فكلا وألف كلا. والمعلوم من الحياة بالضرورة أن كل مجمتع إنساني يقاس نجاحه وانبهاره في جميع النواحي الحيوية بما أَعدَّ لشبابه، فهم مرآة المجتمع، وبهم يُتَكَهن في ما يراود الأمة في المستقبل. إذاً فدورهم وعلاقتهم بالإعلام ظاهرة عالمية. ونحن هنا بصدد الحديث عن الإعلام العربي كما يأتي:

ما دام الإعلام العربي الذي يتعامل به نحو مئتي مليون شخص يريد أن يتقدم إلى الأمام شبراً فذراعاً فباعاً، فلا يتسنى له أن ينبذ وراءه جيل الشباب ظهرياً، حتى يتخذه العمود الفقري بأن يولي عنايته نحو:

- التخلق بأخلاقيات مهنة الإعلام بالتزام لوازمها وممارسة متطلباتها.

- العمل في بعث روح السيرة العربية الأولى في الشباب، لتكون نبراساً يستضاء به في المستقبل، وذلك بإشادة الجهود المتقدمين في ميادين العلوم الحديثة من فلسفة وطب ورياضة، و.... و.... مما اقتبس الغرب من نوره ما يَتَشامخ به أنفه من المعارف والمعلومات.

- مواكبة التقدم التقني والحداثة والعصرية في المشهد الإعلامي، واستخدام وسائل التقنية الحديثة.

- التخفيف من مستوى الطائفية والمذهبية والحزبية والتكفيرية والعصبية في الميدان الإعلامي، بحرية الرأي التامة.

- اللجوء إلى القضايا العصرية والمستحدثة واتخاذها القضايا الجوهرية، ببذل المجهود في تقويم عوجها، ومحاربة أثرها السلبي في المجتمع، نحو قضية تجنيد الأطفال والعنوسة والبطالة والأمية والفقر والثورات اللإنسانية.

- تطهير العملية الإعلامية من الكذب والزيف والنفاق والتضليل، وتحريرها من التمويل وقيود الحُكام المستبدين والظالمين لشعوبهم، والتخلص من العيوب والمصادر التي تؤثر سلباً في المجتمع.

- تحرير الفكر الإنساني والإسلامي من قيود التقليد والعبودية لغيره.

- امتثالها حق الشعب والمواطنين وتكوينها وسيلة تخدم الرأي العام.

- قيامها مقام رد فعل للوسائل الإعلامية الغربية في جميع ما يخدش العالم العربي والإسلامي.

- التطلع والتكهن عن أي قبلة يتوجه نحوها العالم الإعلامي بعد وباء كورونا، فالعمل على توجيه الإعلام العربي نحوها.

وأخيرا أبشر الإعلام العربي بالسيطرة على أقرانه متى طُبِّقت هذه النقاط، وما ذلك على الله بعزيز. نسأل الله أن يحقق لنا أمانينا، فالحمد والشكر له، والصلاة والسلام على صفيه ومصطفاه.

* إجازة في الأدب العربية والدراسات الإسلامية، نيجيريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.