محمد الحميري: مواجهة الإرهاب والتطرف مهمة فكرية في المقام الأول - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأحد، 30 مايو 2021

محمد الحميري: مواجهة الإرهاب والتطرف مهمة فكرية في المقام الأول


محمد الحميري


محمد الحميري*

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)


الأنبياء والمصلحون دعاة محبةٍ وسلام باسم الله، والدجالون دعاة كراهية وعنف باسم الله أيضاً، لكن زوراً.. فلا يخدعونكم.

الأديان السماوية كافة جاءت بدعوة السلام ورفض كل أشكال العنف والتطرف.. فالإرهاب يعد من أبشع السلوكيات التي تمارس ضد الإنسان، ويطلق هذا المصطلح على استخدام العنف أو التهديد للإنسان بغرض خدمة أهداف سياسية أو دينية أو أيديولوجية أو اجتماعية. ويعدُّ الإرهاب وباءً فتاكاً، وهو نتاج للتطرف الفكري والنظرة الأحادية، يسمم عقول النشء بالأفكار السلبية لتصبح مفخخة بثالوث العنف والكراهية والتعصب، لا سيما العقول الهشة، والتي لا تمتلك مناعة فكرية تحصنها من هذا الوباء الفتاك.

وتمثل فئة الشباب الفئة الأكثر استهدافاً من قبل دعاة الإرهاي نتيجة لقلة وعي جزء من هذه الشريحة، كونها لم تبلغ النضج الفكري،  وتحتوي مساحات فكرية شاغرة، فالإناء الفارغ يتسع للامتلاء بالماء أو الخمر اللذين قد يتماثلان شكلاً لكن شتان بين حقيقتهما، بينما الأناء الممتلئ لا يمكن أن يتقبل دخيلاً آخر.

لذا، فمواجهة الإرهاب والتطرف مهمة فكرية في المقام الأول، يجب على جميع الأطراف تحمل مسؤوليتها والتصدي لخطره كون تأثيره لا يقتصر على جهة معينة بل على الإنسانية أجمع ثقافياً ودينياً وحضارياً، وللحد منه أقترح بعض النقاط ومنها:

- تعزير نشر ثقافة المحبة والتسامح في دور العبادة ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة.

- تبني الفكر التنويري، والذي يعمل على نشر الوعي في المجتمع، بالانفتاح على الآخر، بما يسهم في سدِّ أي ثغرات تحاول أن تنفذ منها جماعات التطرف والإرهاب إلى عقول الشباب.

- رفد المناهج الدراسية بالمزيد من المواد التي تدعو إلى قيم الوسطية والاعتدال والتعايش والتسامح والرحمة. 

- إقامة الندوات الثقافية والفكرية التي تنظر إلى تقبل الاختلاف الفكري ومشروعية الحرية الفكرية وآداب الاختلاف 

- التركيز على احتواء الشباب من خلال العناية بالأنشطة الرياضية والثقافية، وتوفير فرض العمل، لئلا يصبحوا فريسة للجماعات المتطرفة 

 - توعية المجتمع بواجبه في غرس القيم الأخلاقية النبيلة في عقول النشء، مما سينعكس بدوره أثره على سلامة وأمن وطمأنينة المجتمع كجزء والعالم أجمع.

* بكالوريوس فيزياء، اليمن


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.