نور الدين خالد: تسخير الطاقات للحد من انتشار الفكر الهدام - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 27 مايو 2021

نور الدين خالد: تسخير الطاقات للحد من انتشار الفكر الهدام

 

 

نور الدين خالد



نور الدين خالد *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

الإرهاب والفكر المتطرف من أخطر المشاكل التي تواجه الحكومات والشعوب في عصرنا الحالي. وتكمن صعوبة مواجهة هذا الخطر في أن له علاقة وطيدة بالعقيدة والدين.. وهي منطقة حساسة لابد من التعامل معها بحذر، إذ من الصعب إقناع فصيل كبير بحتمية التفكير وضرورة إعمال العقل.

كما أنه من الصعب إجراء عملية شاملة لتنقية كتب التراث، المصدر الوحيد لكل هذه الأوبئة والآفات التي تهدد العصر وتخرب العقول.

لذا يجب علي الجهات المتخصصة ضرورة التوعية بخطورة هذه الكتب التي يتعامل معها البعض بقداسة قد تعادل قداسة الكتب السماوية.

على الجهات المتخصصة تجميع هذه الكتب وحرقها وإبادتها بشكل تام.. سواء كانت مقروءة أو مسموعة.. ومطاردة مجالس الدعاة الخاصة، وفرض رقابة على دور العبادة، لمواجهة مروجي هذه الأفكار.. كما فعلها السلف الصالح لمواجهة خطر "القصاصين" الذين امتهنوا مهنة قص الحكايات المنسوبة للصحابة والسلف.

يقع على عاتق كل فرد في الدولة عبء مواجهة هذا الفكر الذي ينخر في عظام الأمة العربية، من خلال تسخير كل الطاقات الممكنة للسيطرة والحد من انتشار هذا الفكر الهدام الذي يحرض على القتل وسفك الدماء بدعوى الجهاد. فـ"الجهاد" هو النغمة التي يدغدغ بها هؤلاء مشاعر الشباب.

ينبغي على الفنانين ونجوم الرياضة تسخير جهودهم من خلال حملات توعية مقروءة عبر حساباتهم الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي، ومشاهد تمثيلية مجسدة توضح خطورة هذه الأفكار وضررها.

كما يجب تدريس علوم الدين التي يتم وضعها عن طريق علماء معتدلين غير متشددين في كل المراحل الدراسية. ولا بد من تنشئة الأجيال على تقبل الآخرين الذين هم شركاؤنا في الوطن، فلا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى.. لأن الجميع سواسية أمام القانون.. الدولة.

من يخطئ يحاسب، ومن يصب يكافأ.. كما أنه يجب إتاحة الفرصة لفتح بعض القنوات أو الصحف للتحدث عن السلبيات..  لكن تحت رقابة حكومية تامة.. بعيدة كل البعد عن المحسوبية والمحاباة.. هدفها الأساسي الانتقاد بحيادية، لتدارك الأخطاء قبل أن تنفجر الأوضاع وتنهار الأنظمة والدول.. ولنا في ما سمّي بـ"الربيع العربي" عظة وعبرة.

* طالب بكلية الفنون التطبيقية، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.