أُنس ساسي كعب: ليس هناك من قضية أهم من الشباب وانتظاراته - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 5 مايو 2021

أُنس ساسي كعب: ليس هناك من قضية أهم من الشباب وانتظاراته

 

أنس ساسي كعب



أُنس ساسي كعب *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)


في ظل التحولات التي شهدها العالم العربي، تحوّل الشباب نحو الكفاح من أجل افتكاك حقوقه، فدخل في علاقة مباشرة مع الإعلام باعتباره قنوات تواصل حتمية مع أصحاب القرار.

لكن هل الإعلام العربي على قدر المسؤولية؟ هل هو ذو مصداقية؟

إن اتجاه الشباب نحو وسائل التواصل الاجتماعي ما هو إلا سعي نحو تكوين إعلامه الخاص الذي يديره بنفسه، ويستطيع من خلاله تعبئة الرأي العام نحو قضاياه بالحجم الذي يريده، ووفق آماله وتصوراته، خاصة بعد الدور الكبير الذي لعبه هذا الإعلام الجديد في التعبئة والنضال السياسي في أحداث ما سمي بالربيع العربي، حتى بات وسيلة ضغط على الإعلام التقليدي الذي يبقى في نظر جيل الشباب متهماً بالتقصير والتسويف أمام محاولات السياسيين الزج به في تناحرهم المتواصل على السلطة والمناصب على حساب التركيز على مطالب الشباب الأساسية.

ما يأمله الشباب من الإعلام هو أن يتغير بعد حقبة طويلة عاشها تحت جلباب جهات محددة، وأن يصبح صوته النابض ويرافقه في معركته الحاسمة لنيل حقوقه وجني ثمار الديمقراطية وحرية التعبير التي أهداها هو بنفسه للإعلام العربي.

كل أمله أن تعود حرية التعبير التي هبت نسائمها على الإعلام بالمنفعة عليه لا على صناع الإعلام والأنظمة السياسية فحسب، وأن يجد إعلاماً مسؤولاً يتسم بالأمانة، ويتبنى مشاغله الحقيقية، ويزيح عنه صفات التطرف والإرهاب، ويبرز قدراته وإمكاناته العلمية والإبداعية بما يلمّع صورته أمام العالم.

ففي نظر الشباب اليوم، الإعلام سلطة تعلو فوق كل السلطات، لما له من دور في قيادة الأزمات السياسية الداخلية والخارجية وتغيير مسار تلك الأزمات، ولما له من فاعلية في توجيه الرأي العام واستقطابه نحو قضية ما مهما كان حجمها، وليس هناك من قضية أهم من الشباب وانتظاراته، حري بالإعلام العربي الإيمان بها والعمل عليها، فإن صلاح المجتمع من صلاح شبابه.

* إجازة في اللغة والآداب، تونس


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.